Menu

الأخت خديجة الرضواني : استمرار العمل بالمناهج التعليمية الحالية يفقد المدرسة العمومية جاذبيتها




عقد مجلس النواب جلسته الأسبوعية العمومية ليوم الاثنين  10 يونيو 2019 المخصصة لأسئلة الفرق النيابية وأجوبة الحكومة،  وقد تميزت بالمشاركة المهمة للفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية بمواضيع تستأثر باهتمام الرأي العام وتعد من أهم انشغالات المواطنين، وهكذا فقد تساءل الفريق في قطاعات الصحة، والتربية الوطنية، وحقوق الإنسان التجارة...

 في قطاع التربية الوطنية اعتبرت الأخت خديجة الرضواني أن التعليم بالمغرب لا زال  يخضع لمقررات ومناهج تعليمية متجاوزة تؤثر سلبا على المستوى التعليمي لتلاميذ التعليم العمومي وهو ما يتطلب استراتيجية محددة لتحسين وتقوية المناهج التعليمية الحالية من خلال مراجعة المضامين والطرق التربوية.

وأفاد كاتب الدولة في التربية الوطنية محمد الغراس أن الوزارة منذ سنة 2002 شرعت في وضع دفاتر تحملات يتم بموجبها اسناد وضع المناهج الى مجموعة من المتعاقدين معهم، مضيفا ان من بين مستجدات قانون الاطار الخاص بالتعليم هو التنصيص على لجنة ستكون مهمتها تجديد البرامج والمناهج التعليمية.

وشددت الاخت الرضواني على أهمية إطلاق سراح قانون الاطار من عملية البلوكاج الذي يعرفه حتى يتمكن من تحقيق الرؤية الاستراتيجية في المجال التعليمي، مضيفة أن المناهج الحالية أصبحت متجاوزة ولم تعد تسهم في جاذبية المدرسة العمومية واستوفت أدوارها العشرية، كما دعت الى الرجوع الى البرنامج المدرسي الموحد بدل التشثت الذي يعرفه حاليا.