Menu

الأخت خديجة الزومي تترأس المؤتمر الإقليمي لمنظمة المرأة الاستقلالية بمكناس


* انتخاب الأخت فتيحة مقنع بالإجماع كاتبة إقليمية لمنظمة المرأة الاستقلالية بمكناس
* الأخ عبد الواحد الأنصاري يعلن تبني حزب الاستقلال لقضية سكان سيدي بوزكري واستعداده للترافع عنهم
* الأخت خديجة الزومي: المرأة المغربية تنتهك حقوقها في ظل الافتقار لآليات الحماية السياسية والاقتصادية الاجتماعية



عرس نسائي استقلالي نوعي، ذلك ما شهدته مدينة مكناس مساء يوم السبت 27 أبريل 2019، من خلال المؤتمر الإقليمي لمنظمة المرأة الاستقلالية بمكناس، الذي انتخب بالإجماع الأخت فتيحة مقنع كاتبة إقليمية للمنظمة.

المؤتمر الذي ترأست أشغاله كل من الأخت خديجة الزومي عضوة اللجنة التنفيذية للحزب، ورئيسة منظمة المرأة الاستقلالية، والأخ عبد الواحد الأنصاري عضو اللجنة التنفيذية والمنسق الجهوي للحزب بجهة فاس - مكناس، شهد حضورا هاما لعضوات المكتب التنفيذي للمنظمة، وممثلات عن اللجن التحضيرية لمؤتمراتها بكل من إقليمي فاس ووجدة.

كما عرفت أشغال المؤتمر الذي تم تنظيمه تحت شعار "الكرامة.. المناصفة.. المساواة"، بحضور كل من الأخ علال خصال المفتش الإقليمي للحزب، ونائبه الأخ عزوز الملاحي، وممثلي مختلف الروابط المهنية ومنظمات الحزب الموازية وكتاب فروع الحزب بالإقليم، إلى جانب الحضور الوازن لنساء حججن من مختلف فروع المنظمة بالإقليم وأحياء مدينة مكناس.

وتميز المؤتمر بالكلمة الحماسية للأخت خديجة الزومي رئيسة المنظمة، تجاوبت معها الحاضرات بالتصفيق والشعارات التي تخللتها. ومما جاء في كلمة الأخت رئيسة المنظمة تأكيدها أن المرأة لا تنتظر الصدقات من أحد، وأنه لا أحد بمقدوره الدفاع عن النساء، غير النساء ذاتهن، رغم أن الطريق طويل، مليء بالمعيقات، لكن بالنضال ستصل المرأة إلى ما تصبو إليه. واستعرضت الأخت خديجة الزومي أوضاع المرأة المغربية، فأشارت إلى أن العنف بالمغرب هو عنف ضد النساء، والبطالة به تم تأنيثها برتفاع نسبتها بينهن، إضافة إلى الفقر والولوج إلى الصحة والأمية. وأكدت على حق المرأة في الشغل والحق في الثروة وأن تكون في التسيير وأن تكون منهن المدبرة والرئيسة، فالمرأة أساس الديمقراطية.
 
وكان قد تناوب على تناول الكلمة، قبل كلمة الأخت خديجة الزومي. كل من الأخت خديجة بن إدريس، رئيسة اللجنة التحضيرية للمؤتمر، التي رحبت بالحضور والضيوف، فيما أكد الأخ علال خصال، المفتش الإقليمي للحزب بمكناس من خلال كلمته على أن هذا الحضور النوعي والكمي دليل استعداد المرأة الاستقلالية بمكناس لدخول غمار العمل السياسي بحماس وقدرة على احتلال المناصب التي هي أهل لها، وأن التحدي الذي رفعناه جميعا، إلى جانب كل عضوات اللجنة التحضيرية اللواتي عملن بجد وكد، قد ربحناه.
 

أما الأخ عبد الواحد الأنصاري فقد جعل من انعقاد هذا المؤتمر بالحي الشعبي سيدي بوزكري، فرصة لإعلان موقف الحزب المساند لساكنته بتمكينهم من مساكنهم بشكل يضمن لهم حياة كريمة،  مؤكدا أن الحزب يتبنى هذه القضية وسيدافع عليها بكل قوة، معتبرا بأن السكن حق من الحقوق المشروعة، التي يضمنها الدستور بالنسبة لعموم المواطنين، ومشددا في الوقت نفسه علي ضرورة الإسراع بتفعيل اتفاقية التسوية، ويذكر أن ساكنة المنطقة مهدد بإفراغ مساكنها بعد إصدار أحكام قضائية ضدهم للإفراغ من طرف نظارة الأوقاق، وهو ما جعل منطقة سيدي بوزكري تعيش على صفيح ساخن نتيجة احتجاجات واعتصامات للساكنة،  لم تهدئ من حدتها اتفاقات التسوية التي سهرت عليها السلطات الإقليمية.
 
كما قدمت الأخت خديجة بلكاس، عضو المكتب التنفيذي لمنظمة المرأة الاستقلالية، ومنسقتها بجهة فاس - مكناس، عرضا هاما تناولت فيه مسار المنظمة منذ تأسيسها من أجل تمكين المرأة المغربية من ممارسة كافة حقوقها وواجباتها على أساس الكرامة وتكافؤ الفرص، مستعرضة مواقفها من مختلف القضايا التي عرفها المغرب،  وما حققته من نتائج، وما تصبو إليه، مع استعراض عمل الكتابة الوطنية الحالية رفقة المكتب التنفيذي في المدة التي تحملت فيها المسؤولية.

وفي أجواء لا تخلو من التقدير والاعتراف، احتفت منظمة المرأة الاستقلالية بعدد من الوجوه الاستقلالية والنسائية، التي قدمت الكثير للوطن عموما، ولمدينة مكناس خاصة، والحزب والمرأة خدمات كبرى، حيث تم تكريم كل من الأخت خديجة الزومي، رئيسة المنظمة، والأخت نعيمة خلدون، الرئيسة السابقة للمنظمة، والأخ عبد الواحد الأنصاري، وكل من الأخوات: رجاء العلوي، ربيعة بن شقرون، وفتيحة مقنع.
 
كما ألقت الأخت فتيحة مقنع في نهاية هذا العرس النسائي الاستقلالي بمكناس، بعد انتخابها كاتبة إقليمية للمنظمة بإجماع المؤتمرات الكلمة، قدمت من خلالها تحية عالية لكل عضوات المنظمة اللائي أظهرن من خلال حضورهن المكثف لهذه المحطة التنظيمية وكلهن حماس حبهن لحزب الاستقلال العتيد ولمنظمتهن القوية، شاكرة الأخت خديجة بلكاس رئيسة اللجنة التحضيرية كل المناضلين والمناضلات بإقليم مكناس على مجهوداتهم لانجاح هذه المحطة الاستقلالية، مؤكدة في النهاية عن استعدادها للعمل بهمة في تبني قضايا المرأة بالعاصمة الإسماعيلية للمملكة وإسماع صوتها عاليا.

              









الاتحاد العام للشغالين بالمغرب