Menu

الأخت زينب قيوح تترأس المجلس الإقليمي لحزب الاستقلال بورزازات


ضرورة مضاعفة الجهود قصد إعادة تقوية الإشعاع التنظيمي للحزب بالإقليم
مناضلات ومناضلو الحزب بالإقليم معبؤون لخدمة السكان والدفاع عن قضاياهم



تنفيذا لمقتضيات القانون الأساسي لحزب الاستقلال وفي إطار الدينامية التنظيمية التي تبنتها قيادة الحزب، ترأست الأخت زينب قيوح عضوة اللجنة التنفيذية والمنسقة الجهوية للحزب بجهة درعة تافيلات، خلال يوم الجمعة 16 مارس 2018، المجلس الإقليمي لحزب الاستقلال بورزازات، وذلك تحت شعار “المساهمة في النهوض بتنمية الإقليم وجهة الجنوب الشرقي”.
ومرت هاته المحطة التنظيمية الهامة في أجواء من النقاش المسؤول والمستفيض حول جل القضايا الراهنة على مستوى إقليم ورزازات، وما يعيشه الحزب من دينامية تنظيمية وتواصلية هامة على جل المستويات، كما شهد المجلس الإقليمي المذكور حضورا وزانا لأعضاء المجلس الوطني للحزب وأطر ومنتخبي وكتاب فروع الحزب، إلى جانب حضور ممثلي كافة الهيئات والتنظيمات والجمعيات الموازية والروابط المهنية للحزب بتراب الإقليم، والذين تلو خلال بداية أشغالهم أيات بينات من الذكر الحكيم، بالإضافة إلى تلاوة سورة الفاتحة ترحما على أرواح جميع الاستقلاليين الذين التحقوا بالرفيق الأعلى خلال الشهور الأخيرة.

بعد الكلمة الترحيبية للأخ الحسين بوحسيني المفتش الإقليمي للحزب، تناولت الأخت زينب قيوح الكلمة، مستعرضة الخطوط العريضة لبرنامج النهوض بالحزب، والتي تهدف قيادة الحزب تنزيله على المستوى المحلي والإقليمي والجهوي والوطني والذي يتخذ من التعاقد كمنهجية للعمل، ومن الحكامة مبدأ في تدبير شؤون الحزب.
وأكدت الأخت زينب قيوح على ضرورة مضاعفة الجهود قصد إعادة تقوية الإشعاع التنظيمي للحزب بإقليم ورزازات وتأسيس الفروع وتجديدها إلى جانب تأسيس وتجديد الهياكل والتنظيمات الموازية للحزب بكافة الجماعات المحلية التابعة للإقليم تماشيا مع الدينامية التنظيمية التي يعرفها حزب الاستقلال.
كما شددت الأخت زينب قيوح على ضرورة المصالحة وبت روح الأخوة بين جميع مناضلات ومناضلي الحزب بالإقليم من أجل التفرغ لخدمة سكان إقليم ورزازات  والإنصات إلى همومهم وانشغالاتهم وطرح البدائل والحلول القابلة للتطبيق من أجل حل مشاكلهم.
وفي الأخير تم فتح باب المداخلات و النقاش. حيت تطرق المتدخلون لجميع المشاكل التي يعاني منها الإقليم اقتصادا واجتماعا وسياسيا.
وانتقدت الأخت زينب قيوح الوضعية المتأزمة والهشاشة المزمنة التي يعيشها إقليم ورزازات في شتى المجالات، مرجعة ذلك إلى غياب سياسة حكومية جادة تعمل على تسريع عجلة التنمية بالإقليم، بالإضافة إلى التراجعات التي يعاني منها الإقليم على مستوى الاقتصادي والاجتماعي والسياسي والثقافي..
وأكد الاستقلاليون والاستقلاليات بإقليم ورزازات انخراطهم في تفعيل تصورات القيادة الجديدة للحزب وتنزيل برنامجها الطموح وتوحيد المبادرات داخل الإقليم، في حين خلصت هاتين المحطتين التنظيميين إلى تسجيل تعاقدات والتزامات بين الأخت زينب قيوح عضوة اللجنة التنفيذية والمنسقة الجهوية للحزب بجهة درعة تافيلات ومسؤولي الحزب بالإقليم السالف الذكر.

              









الاتحاد العام للشغالين بالمغرب