Menu

الأخ أحمد التومي : إنشاء وحدات إنتاجية بالعالم القروي يتطلب جيلا جديدا من الطاقة




عقد مجلس النواب جلسته الأسبوعية العمومية ليوم الاثنين 11 فبراير 2019 المخصصة لأسئلة الفرق النيابية وأجوبة الحكومة، وقد تميزت بالمشاركة المهمة للفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية بمواضيع تستأثر باهتمام الرأي العام وتعد من أهم انشغالات المواطنين، وهكذا فقد تساءل الفريق في قطاعات الحكامة، والتنمية المستدامة، والتجارة الخارجية، والاوقاف،والطاقة، والفلاحة..

 تطرق الأخ أحمد التومي الى مجهودات الحكومات المتعاقبة  في مجال الكهربة القروية ليتساءل عن خطط الحكومة للزيادة في الطاقة الكهربائية الموجهة لأغراض انتاجية.

وأقر وزير الطاقة والمعادن ، في جوابه بوجود تحول في العالم القروي الذي أصبح يتجه الى الانتاج الاقتصادي وتطور المساكن وأصبح يفرض جيل جديدا من الطاقة الكهربائية للاستجابة لتلك الطفرة إضافة الى عشرات الالاف من المرافق الاجتماعية التي تنشأ بالعالم القروي.

وشدد الاخ التومي شدد على تطور العالم القروي الذي أصبح يشهد بعض الصناعات والورشات ووحدات للثمين والإنتاج بعد المرحلة الاولى التي شهدت الكهرباء المنزلية، وأعطى المثال بالمناطق القروية بإقليم قلعة السراغنة الذي عرف هذا الموسم  وفرة في انتاج الزيتون، حيث توقفت مجموعة من المطاحن بسبب ضعف الطاقة الكهربائية...

وأضاف عصو الفريق الاستقلالي  أن حجم الاستهلاك الفردي من الطاقة بالمغرب لايرقى الى بعض الدول المجاورة والى اقل 30% بالنسبة للمستوى الدولي، معتبرا أن تطوير العالم القروي أصبح يتطلب الاهتمام بالزيادة في القدرة الكهربائية لتشجيع الصناعات المحلية وتثمين المنتوجات المتنوعة.