Menu









الأخ الأمين العام لحزب الاستقلال يترأس اجتماع مجلس المفتشين



ـ 2019 سنة تقوية الحضور الميداني للحزب اعلى الصعيدين الوطني والمحلي وتثمين مكتسبات البعد التنظيمي
ـ التركيز على القضايا الأساس للمواطنين في معيشهم اليومي سر نجاح التنظيم الحزبي
ـ تكثف اللقاءات التواصلية والتشاورية مع المهنيين ورجال العمال وجمعيات المجتمع المدني




وفقا لمقتضيات النظام الأساسي للحزب، ترأس الأخ نزار بركة الأمين العام لحزب الاستقلال إلى جانب رئيس المجلس الوطني وأعضاء من اللجنة التنفيذية للحزب، بعد عصر يوم السبت 15 دجنبر 2018 بالمركز العام للحزب بالرباط، دورة عادية لمجلس المفتشين، التي تعتبر محطة مستمرة للتتبع والتقييم والتخطيط المستقبلي لتدبير العمل الحزبي على مستوى جهاز المفتشين.

وتميز الاجتماع بالكلمة التوجيهية للأخ نزار بركة، والتي استعرض فيها مختلف المحطات التنظيمية والأنشطة الحزبية  التي عرفتها سنة 2018، حيث أكد أنها كانت سنة للتنظيم  بامتياز حسب البرنامج المسطر من طرف اللجنة التنفيذية، مبرزا أنه من خلال التقارير المقدمة من طرف جهاز المفتشين، يظهر أن الحزب قادر على ربح  الرهان التنظيمي، فقد تم تجديد عدد مهم من الفروع، مع احترام القوانين المعمول بها، وبالشكل الصحيح انطلاقا من الخلايا والدوائر وصولا لمكتب الفرع المنتخب، موضحا أن هناك مجموعة من الفروع التي تنتظر إعادة الهيكلة، حيث تقتضي الضرورة تسريع وتيرة ذلك بشكل المطلوب، مع تقوية الأنشطة الهادفة وتوسيعها عموديا وأفيقا، في إطار تواصل مستمر مع المناضلين والمواطنين.

 
وأشار الأخ نزار بركة إلى ضرورة الانفتاح على المجتمع المدني والكفاءات المحلية، وحلحلة المشاكل بموضوعية، وبلورة الحلول القابلة للتنفيذ، والتركيز على القضايا الأساسية والانشغالات التي تهم المواطنين في معيشهم اليومي لأنها سر نجاح التنظيم الحزبي، مضيفا أن الحزب غير حاضر على مستوى الساحة السياسية المحلية وكذلك هيآته ومنظماته الموازية، داعيا إلى تكثيف التواصل مع الناضلين والمتعاطفين والمواطنين  في مختلف المناطق، مؤكدا أن الأساس هو تأطير المواطنين والإنصات لهمومهم والمساهمة في إجاد الحلول لمشاكلهم .

وانتقل الأخ الأمين العام للحديث عن برنامج سنة 2019، والتي تقرر أن تكون سنة تقوية الحضور الميداني لحزب الاستقلال على الصعيدين الوطني والمحلي، وتعزيز مكتسبات البعد التنظيمي، مبرزا الخطوط العريضة لهذا البرنامج، والتي تهم  جولات للأمين العام واللجنة التنفيذية على الصعيد الوطني من أجل تعزيز الحضور الميداني، وكذلك توسيع دائرة اللقاءات بالمناضلين والمواطنين من مختلف الفئات والشرائح الاجتماعية، وعقد لقاءات تواصلية وتشاورية مع المهنيين ورجال الأعمال وجمعيات المجتمع المدني، حتى يتسنى عرض وتعميق النظر حول تصور حزب الاستقلال بخصوص النمودج التنموي، وبالتالي إظهار الدينامية والحركية الجديدة للحزب، على أن تواكب ذلك مجموعة من الأنشطة المحلية للروابط والجمعيات وفروع الحزب قبل وبعد اللقاءات المذكورة.
وقدم الأخ المين العام مجموعة من التوجيهات للإخوة المفتشين للعمل على الاهتمام بذاكرة الحزب، من أجل توفير متحف افتراضي، لشخصيات الحركة الوطنية ورواد الحزب قبل وبعد الاستقلال، وإستحضار مواقف الحزب البارزة، من خلال صور وشرائط فيديو  وجرائد ومجلات، ورصد وأهم المحطات التاريخية للحزب عبر مسيرته النضالية المتواصلة.


Lu 267 fois