Menu

الأخ السالك بولون يترأس المجلس الإقليمي لحزب الاستقلال بطانطان


الأخ السالك بولون عضو المجلس الوطني للحزب مبعوث اللجنة التنفيذية،يترأس يوم الاثنين 19 مارس 2018، المجلس الإقليمي لحزب الاستقلال بطانطان، وذلك تحت شعار "من أجل حزب قوي لتحقيق تطلعات المجتمع".



اعتماد التعاقدات كمنهجية للعمل الحزبي والحكامة كمبدأ لتدبير شؤون الحزب
 
التشديد على الالتصاق بسكان الإقليم وخدمتهم والإنصات إلى همومهم وتقديم البدائل القابلة للتطبيق
 
تنفيذا لمقتضيات القانون الأساسي لحزب الاستقلال وفي إطار الدينامية التنظيمية التي تبنتها قيادة الحزب، ترأس الأخ السالك بولون عضو المجلس الوطني للحزب مبعوث اللجنة التنفيذية، يوم الاثنين 19 مارس 2018، المجلس الإقليمي لحزب الاستقلال بطانطان، وذلك تحت شعار "من أجل حزب قوي لتحقيق تطلعات المجتمع".
ومرت هاته المحطة التنظيمية الهامة في أجواء من النقاش المسؤول حول جل القضايا الراهنة على مستوى إقليم طانطان، وما يعيشه الحزب من دينامية تنظيمية وتواصلية هامة على جل المستويات، كما شهد المجلس الإقليمي المذكور حضورا وزانا لأعضاء المجلس الوطني للحزب وأطر ومنتخبي وكتاب فروع الحزب، إلى جانب حضور ممثلي كافة الهيئات والتنظيمات والجمعيات الموازية والروابط المهنية للحزب بتراب الإقليم، والذين تلو خلال بداية أشغالهم آيات بينات من الذكر الحكيم، بالإضافة إلى قراءة  سورة الفاتحة ترحما على أرواح جميع الاستقلاليين الذين التحقوا بالرفيق الأعلى خلال الشهور الأخيرة.
بعد الكلمة الترحيبية للأخ تابلط الحسين المفتش الإقليمي للحزب، تناول الأخ السالك بولون عضو الفريق الاستقلالي بمجلس النواب الكلمة، مستعرضا الخطوط العريضة لبرنامج النهوض بالحزب خلال الولاية 2017 - 2021، والتي تهدف قيادة الحزب تنزيله على المستوى المحلي والإقليمي والجهوي والوطني والذي يتخذ من التعاقدات كمنهجية للعمل الحزبي، ومن الحكامة كمبدأ لتدبير شؤون الحزب، ومن التشبع بالفكر الاستقلالي التعادلي كقاعدة للترافع عن المواطنات والمواطنين.
وأكد الأخ السالك بولون على ضرورة مضاعفة الجهود قصد إعادة تقوية الإشعاع التنظيمي للحزب بإقليم طانطان وتأسيس الفروع وتجديدها إلى جانب تأسيس وتجديد الهياكل والتنظيمات الموازية للحزب بكافة الجماعات المحلية التابعة للإقليم تماشيا مع الدينامية التنظيمية التي يعرفها حزب الاستقلال، مشددا على أهمية الالتصاق بسكان الإقليم وخدمتهم والإنصات إلى همومهم وانشغالاتهم ومشاكلهم وتقديم البدائل والحلول القابلة للتطبيق من أجل حلها.
وانتقد الأخ السالك بولون الوضعية المزرية التي يعيش تحت وطأتها سكان إقليم طانطان، من حيث البنيات التحتية الطرقية.. والخدمات الاجتماعية الأساسية، معتبرا أن الإقليم في حاجة ماسة إلى إقلاع تنموي خاصة أنه يتوفر على مؤهلات مهمة كثروته السمكية غير المستغلة بالشكل المطلوب، ومينائه الذي يعاني في السنوات الأخيرة من الموت البطيء بعد أن كان من أهم الموانئ بالأقاليم الجنوبية للمملكة.
وأكد الاستقلاليون والاستقلاليات بإقليم طانطان انخراطهم في تفعيل تصورات القيادة الجديدة للحزب وتنزيل برنامجها الطموح وتوحيد المبادرات داخل الإقليم والجهة، لتنتهي الدورة الربيعية للمجلس الإقليمي المذكور بإعادة تشكيل جميع المكاتب والهياكل الحزبية الموازية في أجواء انتخابية ديمقراطية وشفافة.
 


              









الاتحاد العام للشغالين بالمغرب