Menu

الأخ الكبير قادة : استساع ظاهرة التسول داخل المجتمع يسائل الاختيارات الحكومية الفاشلة


اعتماد استراتيجية شمولية لخلق الأنشطة المدرة للدخل ومحاربة الهشاشة والفقرهي السبيل لمحاربة الظاهرة



شارك الفريق الاستقلالي في جلسة الأسئلة الشفوية المنعقدة يوم الاثنين 21 يونيو 2021 بمجلس النواب، في مناقشة موضوع الأسباب والانعكاسات السلبية لتزايد ظاهرة التسول ، حيث تدخل  الأخ قادة الكبير، متسائلا عن مدى وجود سياسة حكومية للتصدي لهذه الآفة الاجتماعية التي لوحظ تزايد انتشارها الملفت في مختلف جهات ومناطق المغرب ...

واعترفت السيدة الوزيرة الوصية  في جوابها بأن هذه الظاهرة  أصبحت مقلقة في المجتمع المغربي، واعتبرتها جريمة  يعاقب عليها القانون، ولكنها اقتصرت على تشخيص الواقع دون تحديد التدابير الحكومية القادرة على التصدي لهذه الظاهرة، بالقضاء على أسبابها.
وبعد ذلك تناول عضو الفريق الاستقلاي الكلمة معقبا، حيث أبرز أن ظاهرة التسول المسيئة لسمعة البلاد، تسائل الحكومة واختياراتها الاقتصادية والاجتماعية، مؤكدا أن مواجهة التسول  والاستجداء لا يتم بالكلام وبالقوانين فقط وإنما ببلورة المخططات والبرامج التي تهم مختلف القطاعات الحكومية، موضحا أن ما تحدثت عنه السيدة الوزيرة، يبقى بعيدا كل البعد عن الواقع...

وأكد الأخ قادة أن الفريق الاستقلالي يشدد على ضرورة تحمل الحكومة لمسؤوليتها عبر اعتماد استراتيجية شمولية تركز على  خلق الأنشطة المدرة للدخل،وتوفير فرص العمل، ومحاربة الهشاشة والفقر ، وبلورة برنامج وطني للحد من الفوارق الاجتماعية والمجالية، معبرا عن أمله في أن تكون المشاريع التي دعا إليها جلالة الملك أداة لتحقيق ذلك ، وفي مقدمتها برنامج الحماية الاجتماعية والنموذج التنوي الجديد...

              



الاشتراك بالرسالة الاخبارية