Menu

الأخ النعم ميارة يترأس اللقاء التواصلي الجهوي الثامن للاتحاد العام للشغالين بجهة بني ملال خنيفرة


استعداد دائم لخوض كافة الاشكال النضالية دفاعا عن الشغيلة المغربية



جبير مجاهد  

في إطار اللقاءات التواصلية الجهوية  التي أقرتها قيادة الاتحاد العام للشغالين بالمغرب، بمختلف جهات المملكة، احتضن المركب الثقافي بمدينة خريبكة اللقاء التواصلي الجهوي الثامن  مع مناضلات ومناضلي الاتحاد العام بجهة بني ملال خنيفرة، ترأسه الأخ  النعم ميارة الكاتب العام  للاتحاد ،وحضره عدد كبير من مناضلات ومناضلي الاتحاد العام للشغالين بالمغرب بجهة بني ملال-خنيفرة، يوم الأحد 06 يناير 2019، تحت شعار " ويستمر النضال من اجل حوار اجتماعي جاد ومسؤول".

في البداية افتتح ا الأخ محمد المنصوري  لمنسق الجهوي للاتحاد العام للشغالين بالمغرب، هذا اللقاء بكلمات ترحيبية في حق الكاتب العام وكل مناضلات ومناضلي الاتحاد العام، كما أدان الحادث الهمجي الذي شهدته منطقة امليل نواحي مراكش، مؤكدا أن هذه الأفعال إجرامية ولا تمت للشعب المغربي بصلة. أما الكاتب الإقليمي للاتحاد العام للشغالين بالمغرب الأخ المصطفى مربي فقد رحب بأعضاء المكتب التنفيذي وبكل القطاعات المنضوية تحت لواء الاتحاد العام، كما ثمن خطوات الكاتب العام، واستعرض بعض الانجازات التي تم تحقيقها بالإقليم.

;أبرز الكاتب الجهوي للجامعة الحرة للتعليم الأخ صالح حيون في كلمة باللغة الامازيغية بعض الأحداث المتميزة في تاريخ الاقليم عامة وفي قطاع الفوسفاط خاصة هذا القطاع الذي قدم مناضلين كبار أمثال الحاج طه الذي قدم تضحيات جسام للنقابة فكان أول كاتب لها في تاريخها. كما عرج على دور الاقليم في الدفاع ضد المستعمر الفرنسي، ودعا جميع مناضلي الاتحاد العام للاستعداد للاستحقاقات القادمة، منتقدا الحكومة الحالية من خلال إجراءاتها الهادفة الى التراجع عن المكتسبات. أما المنسق الجهوي للشبيبة الشغيلة الأخ أشرف بولسعاد اكد على الدور المهم الذي يلعبه الشباب في التنظيمات السياسية والنقابية، وقبل اختتام هذه المداخلات أبرز المنسق الجهوي لمدينة خنيفرة الأخ بورحيم بعض المشاكل التي تعانيها مدينة خنيفرة في جميع القطاعات سواء العام او الخاص.

أما الكاتب العام للاتحاد العام للشغالين بالمغرب الأخ النعم ميارة فقد استهل كلمته بشرح لظروف وملابسات الانسحاب من جلسة الحوار الاجتماعي والأفاق المستقبلية للعمل النضالي السلمي واهم الخطوات المقررة ضد السياسة الحكومية الحالية. حيث أبرز أن اختيار مدينة خريبكة لاحتضان هذا اللقاء لم يكن اعتباطا وإنما لرمزية هذه المدينة باعتبارها مهد الحركة العمالية المغربية ، حيث تأسست بها أول المكاتب النقابية مع بداية ستينيات القرن الماضي، واستطاعت النقابة أن تحصل على اكبر نسبة في انتخابات مناديب العمال.

وعن الانسحاب من جلسة الحوار الاجتماعي قال النعم ميارة أن الاتحاد العام قرر الانسحاب من جلسات الحوار الاجتماعي الذي لم يكن في مستوى تطلعات الشغيلة المغربية، حيث تعرض المواطنون المغاربة عامة، والطبقة الشغيلة خاصة، لمختلف مظاهر القهر الاجتماعي والاقتصادي، عبر هجوم الحكومة على القدرة الشرائية، والارتفاع المهول لأسعار المواد الاستهلاكية، وإلغاء صندوق المقاصة، وإفساد أنظمة التقاعد، وغيرها من التدابير الحكومية اللاشعبية التي كانت لها انعكاسات سلبية على المواطنين،

كما حمل الأخ النعم ميارة الحكومة الحالية مسؤولة إفشال الحوار الاجتماعي لأنها غير جادة وغير مسؤولة، فهي غير قادرة على اتخاذ أي مبادرات في صالح المغاربة ، وغير قادرة على  تدبير الشأن العام بشكل جيد، وهي عاجزة أيضا عن التجاوب مع انتظارات المواطنين، والوفاء بالالتزامات التي قطعتها على نفسها، فهي لا تسعى إلى الصالح العام بقدر ما تسعى إلى تحقيق مصالح شخصية على حساب المواطن البسيط، عبر إثقال كاهله بالضرائب، والهجوم على قدرته الشرائية، وحرمانه من الخدمات الاجتماعية الضرورية، وأضاف أن الحكومة الحالية لا تمتلك أي برنامج حقيقي، وأنها فشلت في الورش الجهوي وتفعيل الدور التنموي للجهوية الموسعة.  

وأكد النعم ميارة أن الاتحاد العام للشغالين بالمغرب لم ينسحب من الحوار الاجتماعي وإنما من جلسة أحس فيها بان كرامة الطبقة الشغيلة تهان، وان الانسحاب جاء كرد فعل ضد "الحكرة " من طرف الحكومة.

وصرح النعم ميارة أن هذه اللقاءات التواصلية الجهوية تعقد في إطار اتخاذ مواقف موحدة ولم يستبعد دخول الاتحاد العام للشغالين بالمغرب في أشكال نضالية سلمية من إضرابات واحتجاجات ضد التعنت الحكومي الذي لا يعير أي اهتمام لحقوق الشغيلة المغربية ، مؤكدا أن " خير للطبقة الشغيلة أن ترحل هذه الحكومة".

وقبل اختتام هذا اللقاء التواصلي تم تكريم عددا من مناضلي الاتحاد العام والذين أعطوا الشيء الكثير لهذا التنظيم النقابي بجهة بني ملال خنيفرة.



              








الاتحاد العام للشغالين بالمغرب