Menu

الأخ بولون السالك : معالجة تركيبة الثمن وهامش الربح مدخل لضبط ارتفاع أسعار المحروقات





 
عقد مجلس النواب جلسته الأسبوعية العمومية ليوم الاثنين  06 ماي 2019 المخصصة لأسئلة الفرق النيابية وأجوبة الحكومة،  وقد تميزت بالمشاركة المهمة للفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية بمواضيع تستأثر باهتمام الرأي العام وتعد من أهم انشغالات المواطنين، وهكذا فقد تساءل الفريق في قطاعات الشؤون العامة والحكامة، والسياحة، والاصلاح الاداري...

 نظرا لبعض قرارات منظمة الدول المصدرة للنفط ومنها تخفيض الإنتاج والأجواء الجيو السياسية التي تعيشها  المنطقة المصدرة للنفط، وهو الأمر الذي سيؤدي حتما إلى ارتفاع أسعار هذه المادة الأساسية في الأسواق العالمية، وهو موضوع السؤال الذي تقدم به الأخ بولون السالك مطالبا بمعرفة التدابير المتخذة لمواجهة ارتفاع أسعار المحروقات على المستوى الداخلي التي شهدها المغرب مؤخرا.

لحسن الداودي في جوابه تطرق أيضا الى المشاكل التي تعيشها بعض الدول المنتجة للنفط وانعكاس ذلك على مستوى الاسعار حيث وصل سعر البرميل الى أزيد من 70 دولار رغم تقرير البنك الدولي الذي طالب بتخفيض أسعار المحروقات.

قال الاخ بولون أن الجميع استبشر خيرا عندما قررت الحكومة تحرير الاسعار في اتجاه تخفيضها بالنسبة للمستهلك لكنها لم تقم بوضع إجراءات مواكبة لحماية الاسعار وكل ما عملته هو ربح درهمين للتر وتخفيف الدعم عنها وكذا فرض استمارات جديدة على أصحاب التوزيع، معتبرا أن التسقيف الذي تلوح به يتنافى ومبدأ التحرير ينضاف الى ذلك عدم ضبط عدد محطات التوزيع بسبب قرار الحكومة إنشاء محطات جديدة دون مراعاة حجم الاستهلاك الذي لا يتجاوز 3% على المستوى الوطني الامر الذي سيؤدي الى افلاس العديد منها في مستقبل الايام وسينتج عن ذلك ضياع فرص الشغل للعاملين وتعميق مظاهر الفقر والحرمان بالنسبة لهم.

ومن جهة أخرى اعتبر الاخ بولون أن الحل يكمن في الاشتغال على تركيبة الثمن وهامش الربح بالنسبة للشركات وهو ما سينعكس إيجابا على تخفيض الاسعار.