Menu

الأخ رحال المكاوي : جهة بني ملال خنيفرة غنية بثرواتها المتنوعة وفقيرة بسبب سوء التدبير الحكومي




 ترأس الدكتور نزار بركة الأمين العام لحزب الاستقلال يوم الجمعة 15 مارس 2019 ببني ملالـ فعاليات الملتقى الجهوي الثاني للفريق الاستقلالي البرلماني في موضوع التنمية القروية والجبلية.. الحصيلة والآفاق، من خلال نموذج جهة بني ملال خنيفرة. وكان الأخ الأمين العام مرفوقا بالأخوين نورالدين مضيان رئيس الفريق الاستقلالي بمجلس النواب وعبدالسلام اللبار رئيس الفريق الاستقلالي بمجلس المستشارين وأعضاء من اللجنة التنفيذية وأعضاء من الفريق الربلماني الاستقلالي.
 
وتناول الكلمة الأخ رحال المكاوي عضو الفريق الاستقلالي بمجلس المستشارين ومنسق حهة بني ملال خنيفرة،مرحبا بالمشاركين في هذا الملتقى وعلى رأسها  الدكتور نزار بركة الذي يزور الجهة أول مرة بعد انتخابه أمينا عاما للحزب ، بعد أن زارها عدة مرات، عندما كان منسقا لها في السابق، معبرا عن اعتزازه باختيار الفريق البرلماني هذه الجهة كمحطة ثانية لتنظيم الملتقى الجهوي الثاني،حول موضوع حيوي يتمثل في تنمية المناطق القروية والجبلية، بعد تنظيم الملتقى الجهوي الأول بجهة الشرق  حول موضوع تنمية المناطق الحدودية، مبرزا أن جهة بني ملال خنيفرة معنية على أكثر من صعيد،بالموضوع المطروح للنقاش.

ونوه الأخ رحال المكاوي بمضامين العرض الذي تقدم به الأخ الأمين العام لحزب الاستقلال، الذي كان غنيا بمعطياته وأرقامه، وملما بالمشاكل والأعطاب التي تعاني منها مختلف أقاليم الجهة، بحكم أنه كان منسقا للحزب بهذه الجهة وأيضا بحكم المسؤوليات الحكومية التي  سبق أن تقلدها، وخاصة عندما كان وزيرا مكلفا بالشؤون العامة والحكامة، حيث اشتغل على أحد البرامج الأساسية التي يفتخر بها الاستقلاليون والمغاربة بشكل عام ، والتي تهم برنامج المساعدة الطبية التي أعطت انطلاقتها الحكومة التي قادها الأستاذ عباس الفاسي بجهة بني ملال خنيفرة، وهو البرنامج الذي فشلت الحكومة اللاحقة في تعميمه ، مضيفا أن الأخ نزار بركة، يعرف جيدا هذه المنطقة، من خلال المعطيات التي الدراسات الغنية التي تم إنجازها عندما كان رئيسا للمجلس الاقتصادي  والاجتماعي والبيئي.

وأبرز الأخ رحال المكاوي أن هذه الجهة تعرف مفارقات غريبة، تتثمل في التباين بين المؤهلات الكبيرة التي تتوفر عليها ، والوضعية الاقتصادية والاجتماعية التي تئن تحت وطأتها، موضحا أن المرء لا يفهم كيف أن هذه الجهة تتوفر على مؤهلات فلاحية مهمة وثروة غابوية كبيرة وثروات طبيعية  كبيرة وعلى رأسها الفوسفاط، وإمكانيات سياحية متفردة، وتتميز بقربها من مراكز التصدير، ومنها ميناء الدارالبيضاء، عبر الطريق السيار الذي أنجز بفضل حزب الاستقلال، وتوفرها على جالية فيالخارج فاعلية اقتصاديا واجتماعية ، حيث مكن أن تلعب دورا مهما من خلال إدماجها في الدورة الاقتصادية على الصعيد الجهوي، إلا أن هذه الجهة الغنية بثرواتها البشرية والطبيعية  تتخبط في مشاكل بالجملة ، منها تلك التي تهم قطاعات الصحة والتعليم والبنيات التحتية التي تعرف خصاصا  كبيرا، حيث تؤكد المعطيات الرسمية أن هذه الجهة تسجل ترتيبا متأخرا على مستوى المؤشرات السوسيواقتصادية .

وتساءل الأخ المكاوي عن الدور الذي تقوم به الحكومة للجهة أمام هذه المعطيات المقلقة، مشيرا إلى أن تنظيم هذا الملتقى يشكل فرصة  للوقوف عند انتظارات وانشغالات المواطنين التي تمكن الفريق البرلماني من تقوية ترافعه على هذه الجهة أمام المؤسسة التشريعية .

وذكر منسق الجهة أن المقاربة التي يتم اعتمادها في الدعم والاستثمارت الموجهة للجهات لاتأخذ بعين الاعتبار المؤشرات الاقتصادية والاجتماعية التي تتميز بها كل جهة ، ويغفل تماما مستوى التطور والنمو الذي تعرفه هذه الجهة أو تلك، مبرزا أن جهة بني ملال خنيفرة التي كانت سباقة لاعتماد نظام المساعدة الطبية، تفتقد لبنيات صحية تستجيب لانتظارات المواطنين، وهي لا تتوفر على مركز استشفائي جامعي الذي يعتبر أحد المطالب الاساس المعبر عنها منذ سنوات،  إضافة إلى أن اللاتمركز الذي يتم الحديث عنه كوصفة سحرية  يتطلب تنزيله على أرض الواقع زمنا طويلا...

وقال الأخ المكاوي إن الحكومة من خلال طريقة  تدبيرها للشأن العام، ومن خلال عملها وبرامجها تكرس الفوارق المجالية والاجتماعية ، وتكرس  مظاهر الظلم والتهميش والإقصاء التي تعيشها هذه الجهة بالضبط، مؤكدا أن المقترحات التي تقدم بها حزب الاستقلال في تصورها للنموذج التنوي الجديد قادرة على تجاوز الأعطاب المذكورة وتحقيق التوازن والتكامل بين الجهات على مستوى التنمية الاقتصادية والاجتماعية ..