Menu

الأخ رشيد زمهوت مبعوث اللجنة التنفيذية يترأس أشغال المجلس الإقليمي لحزب الاستقلال ببركان



حزب الاستقلال يحترم التزاماته والبلاد في حاجة إليه لمواجهة الظروف المقلقة والخطيرة



ترأس الأخ رشيد زمهوت عضو المجلس الوطني لحزب الاستقلال و مبعوث اللجنة التنفيذية بعد زوال يوم السبت 06 أكتوبر 2018 أشغال الدورة الثانية للمجلس الإقليمي للحزب لإقليم بركان، التي انعقدت تحت شعار: "نضال مستمر خدمة لقضايا الوطن و المواطنين"، بحضور الأستاذ أحمد العمراني المفتش الإقليمي للحزب ومصطفى اجداين الكاتب الإقليمي و محمد بكاوي النائب البرلماني بالإقليم و مونية فتحي عضوة المكتب التنفيذي لمنظمة المرأة الاستقلالية و شكيب بن عامر عضو المكتب التنفيذي لمنظمة الشبيبة الاستقلالية و أعضاء المجلس الوطني و كتاب فروع الحزب و رؤساء الجماعات الترابية و أعضاء الهيئات الموازية للحزب..

 وافتتح الأستاذ العمراني أشغال الدورة بكلمة رحب من خلالها بمبعوث اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال و بالحاضرين معلنا أن الحزب الوحيد الذي يمارس مهامه و أنشطته باستمرار و تواصله مع القواعد و المواطنين عامة هو حزب الاستقلال، و تحدث في السياق ذاته عن هياكل الحزب بالإقليم مؤكدا أن الفروع هي بمثابة الشريان الحيوي لممارسة مهمة القرب سواء مع المناضلات والمناضلين أو المواطنات والمواطنين بصفة عامة.. و أشار المفتش أن وسيلة الاستقطاب الأساسية للفاعلين المجتمعيين تكمن في أحداث دوائر بمرتكزات للقرب.. و استعرض العمراني من جهة أخرى أهم ما جاء في المذكرة التنظيمية التي بعثتها قيادة الحزب إلى المفتشيات مؤكدا على ضرورة الالتزام ببنود هذه المذكرة.. و نوه المفتش في آخر كلمته بالفروع التي جددت هياكلها كما أشاد بفرع أحفير الذي عمل على تأسيس فرع لمنظمة المرأة الاستقلالية و باقي الهيئات الموازية.

وألقى مبعوث اللجنة التنفيذية عرضا سياسيا مفصلا استهله بتقديم تحيات اللجنة التنفيذية وعلى رأسها الدكتور نزار بركة الأمين العام لحزب الاستقلال؛ واستعرض في الشق الأول من عرضه أهم المستجدات التنظيمية للحزب و ضمنها العمل على استكمال التنظيمات المؤسساتية للحزب، و ذكر في هذا الإطار بانعقاد دورة المجلس الوطني للحزب و الذي ستحتضنه الرباط يوم السبت 27 من الشهر الجاري.. كما تحدث المبعوث عن انعقاد دورة المجلس الإقليمي في ظروف جد صعبة، موضحا أنه لابد أن يساهم الجميع في بلورة مقررات اللجنة التنفيذية بغية استكمال هذا المسار المؤسساتي داخل الحزب و ذلك يعود أساسا إلى الأخوات و الأخوة المسؤولين داخل التنظيم..

وقال الأخ زمهوت أننا بعملنا هذا سنجعل من حزبنا الوحيد من بين الأحزاب القلائل الذي يلتزم بهذه النصوص  باستمرارية تواصله بالقواعد و المواطنين عامة، كما أنه الحزب الوحيد الذي يحترم التزاماته، مشيرا أن البلاد أصبحت تحتاجنا في هذه الظرفية بشكل كبير، لأننا نعيش ظروفا خطيرة و مقلقة، أن على المستوى الاجتماعي أو الاقتصادي أو السياسي.وهذا ما أبرزه المبعوث في الشق الثاني من عرضه السياسي حيث أكد أن هذه المؤشرات استوعبها حزب الاستقلال و بإمكانه رسم خريطة الطريق لإيجاد الحلول الناجعة لكل من معضلة البطالة التي أصبحت نسبتها ثقيلة (12\%) في عهد الحكومة الحالية مقارنة مع نسبة (9\%) النسبة التي حققتها حكومة عباس الفاسي، كما أن البلاد أصبحت تعيش ارتباكا على المستوى الحكومي في ظل هذه الأزمة..

واستعرض في ذات السياق الحصيلة الحكومية التي وصلت إليها التجربتان الحكومية على مدى ثلاث سنوات الأخيرة بنتائج حضيضية تركت هاجسا يقض مضجع جميع المغاربة، مشيرا أن مسؤوليتنا كاستقلاليين في صف المعارضة، هي مسؤولية للتصحيح و التقويم لأن حزب الاستقلال اعتمد معارضة وطنية تخدم الوطن، و هي معارضة تنبني أساسا على غيرتنا على الوطن بممارستنا للسياسة الحقيقية و السليمة انطلاقا من واقعنا كوطنيين.

 وتحدث مبعوث اللجنة التنفيذية عن شعار الإصلاح الذي رفعته الحكومة الحالية و هو شعار فارغ نتج عنه وضع معقد جدا، و لذلك يضيف، أن حزب الاستقلال و لهذه الاعتبارات اتخذ موقفا يقول بالتوافق السياسي لابد أن تلغي فيه الأحزاب السياسية منطق ربح الانتخابات حتى تشرع في التفكير في الإصلاحات الاجتماعية و الاقتصادية و السياسية و ضمنها على وجه الخصوص التعليم و الصحة والتشغيل و الفلاحة وإيقاف نزيف الهجرة السرية وغيرها من القضايا المطروحة..كما تعرض المبعوث في عرضه إلى الجهوية الموسعة التي أصبحت مجرد تقارير بدون تنزيل..

وفي ختام عرضه دعا المبعوث الحاضرين إلى اتخاذ القرار في التأطير و أجرأة المذكرات التنظيمية التي تردنا من قيادة الحزب و ذلك باعتماد الأرضية الصحيحة التي رسمتها قيادة الحزب و مؤسساته الوطنية و تبني مبدأ الديمقراطية مادام حزبنا حزب ديمقراطي، و التحلي بنكران الذات لكون حزب الاستقلال غير مبني على أشخاص بل على مجموعات شعبية متصفة بالوطنية الحقيقية كما تأسس منذ ثمانين سنة من طرف الشعب و الوطنيين الغيورين على الوطن.

وتناول الكلمة في هذا اللقاء كل من مونية فتحي و شكيب بن عامر و محمد بكاوي النائب البرلماني و محمد دهمج نائب الكاتب الإقليمي للحزب و مراد زيبوح مشيدين بما جاء في العرض السياسي لمبعوث اللجنة التنفيذية، متمنين جميعا أن يسلك الحزب بالإقليم طريق التواصل المكثف بهياكل جديدة و أطر قادرة على تحمل المسؤولية، معلنين استعداد الجميع لخوض معركة الديمقراطية لكسب رهانات المستقبل و التصدي لكل الأشواك التي يزرعها أعداء الديمقراطية و أعداء الوطن..

وتميزت دورة المجلس الإقليمي بالنقاش الهادف و المستفيض و ذلك بطرح القضايا التنظيمية و ما يتخللها من اكراهات و اقتراح الحلول الناجعة لتخطيها، رغبة في السير بالحزب على مستوى الإقليم إلى الأمام.. كما استعرض بعض الحاضرين عددا من المقترحات الإجرائية لانقاد الحزب من أعداء الديمقراطية و حملوا المبعوث مسؤولية إيصال ما جاء في تدخلاتهم إلى قيادة حزب الاستقلال.
بركان: محمد بلبشير
 



              








الاتحاد العام للشغالين بالمغرب