Menu

الأخ سيدي حمدي ولد الرشيد: جميع مختلف مشاريع مجلس الجهة مع الجماعات تجسد موقعها كوجهة للاستثمار الوطني والدولي


توقيع اتفاقية هامة مع شركة الخطوط الملكية المغربية تمكن من برمجة رحلتين يوميا والحاق السمارة ببرنامج الرحلات مع الدارالبيضاء



في كلمة له أمام الملتقى الجهوي الرابع للمنتخبين الإستقلاليين المنعقد بطرفاية، قدم الأخ سيدي حمدي ولد الرشيد رئيس جهة العيون الساقية الحمراء عرضا مفصلا عن واقع التنمية بالجهة والجماعات الترابية الواقعة تحت نفوذها.

واستهل ولد الرشيد مداخلته بالإشادة بالعرض السياسي القيم الذي قدمه الأخ مولاي حمدي ولد الرشيد عضو اللجنة التنفيذية منسق الجهات الجنوبية الثلاث ، منوها بمستوى التنظيم والأجواء الديمقراطية التي ميزت أشغال هذا الملتقى، داعيا الى المزيد من العمل لضمان إنجاح مختلف البرامج والمشاريع المسطرة.

وقدم رئيس مجلس الجهة عرضا مفصلا بالأرقام والتواريخ  لأهم المشاريع المنجزة والمبرمجة، مشيرا إلى أن هذه المشاريع تغطي مختلف القطاعات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والرياضية.

وأضاف الرئيس أن جل المشاريع المبرمجة جاءت وفق متطلبات الساكنة وحاجياتها، معددا المشاريع والأوراش الهامة التي تسهر الجهة على دعمها والإشراف عليها بتنسيق مع الجماعات الترابية، مشيرا الى ان مختلف المشاريع التي يتبناها مجلس الجهة ستمكن لا محالة من تكريس موقعها كوجهة  للاستثمار الوطني والدولي، ومساهم أساسي في الدينامية التي يشهدها المغرب على مستوى مختلف الميادين.

وحملت مداخلة الأخ سيدي حمدي ولد الرشيد بشرى سارة تتعلق بالنقل الجوي، حيث أعلن توقيع اتفاقية هامة مع شركة الخطوط الملكية المغربية ستمكن من برمجة رحلتين يوميا طيلة أيام الأسبوع ذهابا وإيابا بين العيون والدار البيضاء، ورحلة يوميا طيلة أيام الأسبوع ذهابا وإيابا بين العيون وأكادير، بالاضافة الى رحلتين في الأسبوع ذهابا و إيابا بين السمارة والدار البيضاء يومي الإثنين والجمعة، ورحلتين أسبوعيا ذهابا وإيابا بين العيون ومراكش يومي الجمعة والأحد,

وأشار
رئيس الجهة الى أن ذلك يأتي لمواكبة الدينامية التي تعرفها الجهة، والاحتياجات المتزايدة للسكان والسياح والفاعلين الاقتصاديين من حيث الربط الجوي بين هذه الجهة ومدن الشمال، أما في مجال الطاقة الريحية، أوضح ولد الرشيد أن مشروع عين تسكراد سينطلق إبتداءا من سنة 2019 لإنتاج 800 ميگاوات بتكلفة مالية تفوق 2200 مليار سنتيم .

وأكد الأخ سيدي حمدي أن مجلس جهة العيون، انخرط مع جميع المكونات السياسية بالأقاليم الأربعة للجهة، بتخصيص الدعم والتمويل للمشاريع المقدمة من رؤساء الجماعات الترابية وفق رؤية وتصور مجالسهم دون حزازات أو حسابات سياسية ضيقة،  داعيا الى المزيد من العمل والتعبئة لإنجاح البرامج والمشاريع وتنزيلها على أرض الواقع بما يعود على الساكنة




              









الاتحاد العام للشغالين بالمغرب