Menu

الأخ سيدي حمدي ولد الرشيد يستعرض واقع التنمية بإقليم بوجدور وجماعاته الترابية


انجاز مشاريع في مجالات البنية التحتية والماء والكهرباء والصحة والصيد البحري



على هامش الملتقى الجهوي الثالث للمنتخبين الإستقلاليين،الذي ترأسه الأخ الحاج مولاي حمدي ولد الرشيد يوم السبت 29 شتنبر 2018 بمدينة التحدي بوجدور، قدم الأخ سيدي حمدي ولد الرشيد، رئيس جهة العيون الساقية الحمراء عرضا مفصلا لواقع التنمية بإقليم بوجدور والجماعات الترابية الواقعة تحت نفوذ الإقليم.

وفي بداية مداخلته، أشاد رئيس جهة العيون، بالعرض السياسي القيم الذي قدمه منسق الجهات الجنوبية الثلاث  مولاي حمدي ولد الرشيد ، تلاه بتقديم الخطوط العريضة لسلسلة المشاريع الطموحة التي تبناه مجلس جهة العيون بإقليم بوجدور والجماعات الترابية بنفوذ الإقليم.

وأكد الأخ سيدي حمدي ولد الرشيد أن مجلس جهة العيون انخرط مع جميع المكونات السياسية بالأقاليم الأربعة للجهة، بتخصيص الدعم والتمويل للمشاريع المقدمة من رؤساء الجماعات الترابية وفق رؤية وتصور مجالسهم دون حزازات أو حسابات سياسية ضيقة، فبالنسبة لجماعة لمسيد ساهم مجلس جهة العيون بتمويل بلغ 7 مليون درهم لتطوير البنية التحتية بالجماعة .

في ذات السياق تطرق سيدي حمدي ولد الرشيد من خلال عرضه القيم للشق المتعلق بجماعة بوجدور مبزرا الشراكة الرائدة بين الجانبين، والتي أثمرت تحقيق عديد المنجزات بالمنطقة، ودورها في الحد من مستوى الفوارق الاجتماعية والمجالية، مبرزا بالأرقام حصيلة الدعم المقدم للمجلس الجماعي لبوجدور والذي بلغ 90 مليون درهم.

كما أكد ولد الرشيد أن مجلس الجهة قد خصص 12 مليون درهم لجماعة الگلتة، وكذا المساهمة في مشاريع مهمة تشمل قطاع الماء والكهرباء والطريق المعبدة بأفتيسات، وتجهيز قرى الصيد ببوجدور ب15 مليون درهم .

أما بخصوص القطاع الصحي فقد أعلن ولد الرشيد عن تجهيز مركز لتصفية الدم بالإقليم، بالإضافة لتزويد المستشفى الجهوي ببوجدور بمعدات طبية نوعية، تعزيزا للمنظومة الصحية بالمدينة خدمة لساكنة الجهة.

              









الاتحاد العام للشغالين بالمغرب