Menu

الأخ عبد العزيز لشهب: شق الطرق وفك العزلة مدخل أساس لتنمية المناطق القروية والجبلية




ترأس الدكتور نزار بركة الأمين العام لحزب الاستقلال يوم الجمعة 15 مارس 2019 ببني ملال فعاليات الملتقى الجهوي الثاني للفريق الاستقلالي البرلماني في موضوع التنمية القروية والجبلية.. الحصيلة والآفاق، من خلال نموذج جهة بني ملال خنيفرة. وكان الأخ الأمين العام مرفوقا بالأخوين نورالدين مضيان رئيس الفريق الاستقلالي بمجلس النواب وعبدالسلام اللبار رئيس الفريق الاستقلالي بمجلس المستشارين وأعضاء من اللجنة التنفيذية وأعضاء من الفريق الربلماني الاستقلالي.

وتدخل  الأخ عبد العزيز لشهب مبرزا  ان مجال التنمية القروية وفك العزلة وبرنامج الطرق القروية الثاني كانا ملائمين لخصوصية المجال القروي والجبلي وللمطالب المعبر عنها من الساكنة، حيث اعتمدا معايير دقيقة وقابلة للتقييم، كالديمومة والفعالية والعدالة المجالية، واقرا التشاركية في التنزيل والتمويل، لكن معايير الانتقاء لم تكن ملائمة ما ادى الى حدوث اختلالات، لذلك دعا الاخ لشهب الحكومة باسم الفريق الاستقلالي الى صياغة برامج مماثلة للطرق والكفيلة بفك العزلة عن المجال القروي والجبلي وادماجه في المجالات الترابية المحيطة به من منظور حقوقي، وذلك على اعتبار انه تم انجاز 85 في المائة مما كان مبرمجا ما ساهم في توقف كيلومترات عديدة كانت تتطلع اليها الساكنة المعزولة والمهمشة، بهدف انهاء المعاناة مع التنقل، والانخراط في انشطة اقتصادية محلية، وتحسين ظروف الحياة الاسرية.

واضاف الاخ لشهب ان 44 في المائة من الطرق القروية المنجزة تفتقد للصيانة، لذا وبناء على خلاصات مجموعة العمل ينبغي تبني حلول سريعة لصيانة الطرق وحفظها من الضياع تفاديا كذلك لهدر الاغلفة المالية التي صرفت عليها، مع تحديد تصنيف دقيق للمجال الجبلي يمكنه من برامج خاصة تفتح له مجال الاستفادة من الطرق والمسالك في اطار العدالة والانصاف والتكافؤ.

وأنهى الأخ عزيز لشهب تدخله بالتأكيد على ان الفريق الاستقلالي بمجلس النواب انفرد بتقديم مقترح قانون مرتبط بالتنمية القروية والجبلية ينص على إحداث وكالة وطنية لتنمية المناطق القروية والجبلية، بهدف تحسين أوضاع الساكنة وتخفيف معاناتها...



              




الاشتراك بالرسالة الاخبارية