Menu

الأخ عبد الغني جناح : الحلول الترقيعية لمحاربة الفقر تكرس الهشاشة بإقليم شيشاوة الفقير




عقد مجلس النواب جلسته الأسبوعية العمومية يوم الاثنين 03 فبراير 2020 المخصصة لأسئلة الفرق النيابية وأجوبة الحكومة، ضمن دورة أكتوبر للسنة التشريعية 2019/2020،وقد تميزت بالمشاركة المهمة للفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية بمواضيع تستأثر باهتمام الرأي العام وتعد من أهم انشغالات المواطنين، وهكذا فقد تساءل الفريق في قطاعات  التضامن والتنمية الاجتماعية، والشغل، والبيئة، والصحة...
 
أعتبر الأخ عبد الغني جناح في سؤاله الموجه الى قطاع التضامن أن القضاء على الفقر من أهم أهداف التنمية المستدامة الذي التزمت الحكومة بتحقيقها، ليتساءل عن الاستراتيجية المتبعة والكفيلة بالحد من الفقر بشكل يضمن للفئات المعنية حقها الدستوري في العيش الكريم.

محاربة الفقر يتم عبر عدة برامج حكومية تجيب وزيرة التضامن وفي مقدمتها المبادرة الوطنية للتنمية البشرية التي تمول المشاريع المدرة للدخل، وكذلك المبادرات المتعلقة بالعمل التعاوني والاقتصاد التضامني والاجتماعي حيث وصل عدد التعاونيات الى 22 ألف.

 في معرض تعقيبه أكد الاخ جناح أن الواقع المزري الذي تعيشه فئات عريضة من المواطنين بالمغرب غير النافع من اقصاء وتهميش وتدني مستوى المعيشة يؤشر على فشل الحكومة في محاربة الفقر وتقليص الفوارق الاجتماعية والتفاوتات المجالية انطلاقا من الإجراءات الترقيعية التي تضمنتها البرامج المعتمدة لحد الآن كما هو الوضع بالنسبة لساكنة إقليم شيشاوة، الذي يعد من أفقر الاقاليم على المستوى الوطني الذي يعاني من الهشاشة وانعدام السكن اللائق  ومخلفات الجفاف وغياب المياه الصالحة للشرب، وصعوبة الولوج الى الخدمات الاساسية من الصحة والتعليم والشغل.

وأضاف عضو الفريق الاستقلالي موضحا  أن كل المخطاطات تبقى ترقيعية مادامت ساكنة المغرب غير النافع لم تستفد بشكل مباشر ومنها مخطط المغرب الاخضر والتنمية القروية والفلاحية وبرامج التيسير وراميد.

              



الاشتراك بالرسالة الاخبارية