Menu

الأخ عبد المجيد الفاسي: اتساع دائرة رسوب تلاميذ التعليم الأساسي يسائل نجاعة برامج الدعم




 عقد مجلس النواب جلسته الأسبوعية العمومية ليوم الاثنين 17 دجنبر 2018 المخصصة لأسئلة الفرق النيابية وأجوبة الحكومة، وقد تميزت بالمشاركة المهمة للفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية بمواضيع تستأثر باهتمام الرأي العام وتعد من أهم انشغالات المواطنين، وهكذا فقد تساءل الفريق في قطاعات الصحة، والتجهيز والنقل، والتربية الوطنية، والوظيفة العمومية..
 
تطرق الاخ عبد المجيد الفاسي في سؤاله الى وزير التربية الوطنية الى برامج الدعم الخاصة بالتلاميذ المتعثرين بعدما سجلت نهاية الدورة الدراسية الأولى من الموسم الدراسي الحالي 2017/2018، بمختلف أسلاك التعليم الأساسي تسجيل عدد مهم من المعدلات الضعيفة، نتيجة تعثرات التعلم لدى شريحة واسعة من التلاميذ، ليتساءل عن وجود برامج مضبوطة لمساعدة هؤلاء التلاميذ.

أكد وزير التربية الوطنية مواكبة التلاميذ المتعثرين دراسيا خاصة بأقسام الابتدائي من خلال الدعم المندمج خلال الفصل والدعم المؤسسي خارج الفصل، إضافة الى الدعم عن بعد بشراكة مع المجتمع المدني من خلال مشروع تمكين، مضيفا أن الوزارة خصصت مبلغ 75 مليون درهم سنة 2019 لدعم 210 ألف تلميذ.

أكد الاخ الفاسي في معرض تعقيبه أن المغرب يسجل تكرار 800 ألف تلميذ سنويا معتبرا أن كلفة التكرار أكثر من كلفة الدعم مشيرا الى الابعاد التي يخلفها الرسوب على المستوى النفسي للتلميذ الذي يصنف نسفه ضمن الدرجة الثانية من المواطنين بسبب فقد الثقة تنضاف إليها التكلفة المالية للأسر التي تدفعها للساعات الاضافية وتسهم في تدني القدرة الشرائية لهم، مسجلا ان قانون المالية لسنة 2019 لم يحمل مؤشرات تدعم الشق البيداغوجي لقطاع التعليم معتبرا ذلك نتيجة لعدم وجود حلول ناجعة من طرف الحكومة في شق الدعم التعليمي للتلاميذ.