Menu

الأخ عمر حجيرة : الوضعية الاقتصادية الراكدة للجهة الشرقية تتطلب برنامجا استثماريا عاجلا




 عقد مجلس النواب جلسته الأسبوعية العمومية ليوم الاثنين 24 دجنبر 2018 المخصصة لأسئلة الفرق النيابية وأجوبة الحكومة، وقد تميزت بالمشاركة المهمة للفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية بمواضيع تستأثر باهتمام الرأي العام وتعد من أهم انشغالات المواطنين، وهكذا فقد تساءل الفريق في قطاعات الداخلية والصناعة والاستثمار  والوظيفة العمومية والصحة..
 
تعيش ساكنة المناطق الحدودية بالجهة الشرقية من المملكة وضعية اجتماعية واقتصادية جد صعبة، نتيجة الركود الاقتصادي بالجهة في ظل غياب استثمارات حقيقية موضوع أكد بخصوصه الاخ عمر حجيرة أن الفريق الاستقلالي سبق له توجيه عدة أسئلة في الموضوع دون أن يلمس أي تغيير على ارض الواقع، مطالبا الحكومة باعتماد سياسة حكومية خاصة بهذه المناطق تستجيب لمتطلبات الساكنة وتحقق العدالة المجالية وخلق فرص للاستثمار.

وزير الصناعة والاستثمار قال أن مدينة وجدة تتوفر على منطقة صناعية تمتد على 107 هكتار منها 40 هكتار منطقة حرة، حققت عدة نتائج، حيث تشغل 700 عامل ومشتلين للمقاولات و 90 مبنى تجاري، معتبرا ذلك مقدمة في انتظار المزيد مستقبلا.

وشدد الاخ حجيرة في معرض تعقيبه على النسب المرتفعة لمؤشرات البطالة بالجهة الشرقية خاصة بمدينة وجدة، مشيرا أن جواب الوزير لن يسهم في التخفيف منها في ظل الانتظارات والحاجيات للساكنة وخاصة الشباب منهم، مطالبا اعتبار المناطق الحدودية الشرقية مناطق هشة اقتصاديا تتطلب مجهود استثنائي وخاص في المجال الاستثماري وتشجيع المستثمرين وتحفيزهم ضريبيا منبها أن المقاولين الحاليين رغم قلتهم يفكرون في الرحيل بسبب الركود الاقتصادي الذي تشهده المنطقة.