Menu

الأخ لمفضل الطاهري : استمرار معاناة ساكنة البوادي في عملية البناء بسبب جمود القوانين




عقد مجلس النواب جلسته الأسبوعية العمومية يوم الاثنين 13 يناير 2020 المخصصة لأسئلة الفرق النيابية وأجوبة الحكومة، ضمن دورة أكتوبر للسنة التشريعية 2019/2020،  وقد تميزت بالمشاركة المهمة للفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية بمواضيع تستأثر باهتمام الرأي العام وتعد من أهم انشغالات المواطنين، وهكذا فقد تساءل الفريق في قطاعات الداخلية، والفلاحة، والتعمير، والصناعة...

 التزمت الحكومة في برنامجها بالعمل على تأطير التعمير والبناء بالعالم القروي من خلال وضع برنامج للمساعدة المعمارية والتقنية والهندسة المجالية بالعالم القروي، في الوقت الذي لا زالت فيه هذه العملية مجرد التزام دون إخراجه إلى حيز الوجود، وهو محور السؤال الذي تقدم به الأخ لمفضل الطاهري الى وزير السكنى والتعمير متسائلا عن التدابير المتخذة لتنزيل هذا الالتزام الحكومي في الواقع العمومي لمساعدة ساكنة العالم القروي على إيجاد السكن اللائق بها.

وزيرة السكنى والتعمير أكدت إقرار الاستثناء فيما يخص رخص البناء في حالة عدم التوفر على شرط الهكتار الواحد القابل للبناء بالعالم القروي، وكذا الدورية المشتركة مع وزارة الداخلية حول التسهيلات والمرونة في عملية البناء ومراعاة الخصوصية ومواصلة التغطية بأوراق التعمير، وإعطاء انطلاق بناء المراكز القروية والتجزئات الصغيرة التدريجية  ومنح التصاميم الهندسية بالمجان للأسر المعوزة.

أشار الاخ لمفضل في تعقيبه الى ان تأطير التعمير والبناء يجب ان يستجيب لخصوصيات العالم القروي وتطلعات الساكنة في ضمان السكن اللائق بعيدا عن التعقيدات المسطرية والممارسات الاستفزازية بهدف توفير الشروط الملائمة لاستقرار الساكنة بدل تشجيع الهجرة القروية، مضيفا أن  الحكومة مطالبة بتبسيط المساطر والإجراءات المرتبطة بالتعمير والبناء وتيسير الولوج للسكن القروي ورفع معاناة الساكنة في إطار سياسة مندمجة بعيدا عن الإجراءات الترقيعية التي تكتوي بنارها الساكنة كما هو الوضع بالنسبة لإقليم تاونات الذي أصبحت عمليات البناء تؤرق الساكنة وتهدد استقرارها.