Menu

الأخ محمد إدموسى : غياب تشخيص دقيق لتأهيل البنيات الصحية




عقد مجلس النواب جلسته الأسبوعية العمومية ليوم الاثنين 17 دجنبر 2018 المخصصة لأسئلة الفرق النيابية وأجوبة الحكومة، وقد تميزت بالمشاركة المهمة للفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية بمواضيع تستأثر باهتمام الرأي العام وتعد من أهم انشغالات المواطنين، وهكذا فقد تساءل الفريق في قطاعات الصحة، والتجهيز والنقل، والتربية الوطنية، والوظيفة العمومية..
 
قطاع الصحة تقدم بشأنه الأخ محمد إدموسى بسؤال حول الأسباب التي كانت وراء غياب برنامج  محدد وتدابير ملموسة لتأهيل المؤسسات الصحية على مستوى البنيات والتجهيزات الأساسية والاطقم الطبية وشبه الطبية الكفيلة بتحسين الخدمات الصحية وتجويدها..

وزارة الصحة  تفيد أنها خصصت، خلال السنوات الاخيرة، مبالغ مالية لتأهيل الخدمات الصحية حيث خصصت سنة 2017  مبلغ 747 مليون درهم وسنة 2018  مبلغ 863 مليون درهم خصصت لتأهيل المرافق واقتناء الاجهزة الطبية يجيب وزير الصحة مشيرا أن سنة 2019 ستشهد نهاية أشغال تأهيل المرافق الصحية بمدن الصويرة وقلعة السراغنة والراشيدية والحسيمة وورزازات وطانطان.

واعتبر الأخ إدموسى أن المجهودات التي صرح بها وزير الصحة لا ترقى الى حاجيات المواطنين من ناحية التطبيب والعلاج نتيجة نقص مجهود تأهيل الخريطة الصحية حيث توجد مستشفيات ومستوصفات مهترئة ونقص في الاطر الطبية والصحية ونقص في الادوية ، في غياب تشخيص ودراسة تحدد الحاجيات على المستوى الوطني.