Menu

الأخ محمد البكاوي : الأقاليم المحدثة في حاجة الى تعبئة مالية لتحقيق أهداف القرب




عقد مجلس النواب  جلسته الأسبوعية العمومية ليوم الاثنين 24 دجنبر 2018 المخصصة لأسئلة الفرق النيابية وأجوبة الحكومة، وقد تميزت بالمشاركة المهمة للفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية بمواضيع تستأثر باهتمام الرأي العام وتعد من أهم انشغالات المواطنين، وهكذا فقد تساءل الفريق في قطاعات الداخلية والصناعة والاستثمار  والوظيفة العمومية والصحة..

ففي قطاع الداخلية أيضا تطرق الأخ محمد البكاوي في سؤاله الى الأقاليم المحدثة التي لا زالت تنتظر حقها في التنمية المجالية والاقتصادية والاجتماعية في إطار التضامن بين الجهات وإنصاف الأقاليم الفقيرة بما يضمن تقليص التفاوتات المجالية وتحقيق العدالة الاجتماعية، ليتساءل عن التدابير المتخذة لتنمية الأقاليم المحدثة وفق خطة محكمة وبرنامج محدد تمكن هذه الأقاليم من الإلتحاق بركاب التنمية التي تعرفها أقاليم أخرى.

وأشار وزير الداخلية في جوابه الى إحداث 13 إقليما جديدا خلال العشر سنوات الاخيرة كان الهدف منها تعميم امتيازات القرب وجعل الادارة في خدمة المواطن، مضيفا أن عملية الاحداث يتعبها دعم مالي لتحقيق عملية القرب والرفع من جودة الخدمات وتعبئة الاستثمارات العمومية.

واعتبر الاخ البكاوي في تعقيبه أنه إذا كان الهدف من احداث أقاليم جديدة هو إعطاء دينامية جديدة وتسريع وثيرة النمو وخلق شروط الإقلاع الاقتصادي والثروة وفرص العمل وتقريب الإدارة من الساكنة وتمكينها من الولوج للخدمات الاجتماعية وتحسين ظروف معيشتها وانعاش الحياة الاقتصادية والاجتماعية، فان ذلك لم يتحقق بعد بهذه الأقاليم، مطالبا الحكومة بإعادة النظر في رؤيتها بخصوص التعامل مع الأقاليم المحدثة على أساس الانصاف والعدالة المجالية.