Menu

الأخ محمد قاصد مبعوث اللجنة التنفيذية يترأس أشغال المجلس الإقليمي لحزب الاستقلال بطاطا


غياب رؤية مندمجة للحكومة في وضع وتنفيذ أوراش التنمية المعلن عنها، وضعف الحكامة والنجاعة في تدبير الشأن



انعقدت أشغال الدورة العادية للمجلس الإقليمي لحزب الاستقلال بإقليم طاطا، بمقر الغرفة الفلاحية يوم الأحد 07 أكتوبر 2018، برئاسة مبعوث اللجنة التنفيذية الحاج محمد قاصد وبحضور الإخوة الحسين بوزحاي النائب البرلماني عن الإقليم، الأخ عبد اللطيف أكناو المفتش الإقليمي للحزب، الأخ إبراهيم هماد الكاتب الإقليمي للحزب، بالإضافة إلى الإخوة أعضاء المجلس الوطني، وأعضاء مكاتب فروع الحزب وهيئاته، وكتاب وأمناء تنظيماته الموازية ورؤساء الجماعات والمستشارين الجماعيين وأعضاء الغرف المهنية الاستقلاليين.

وقد افتتح المجلس جلسته العامة بقراءة الفاتحة ترحما على أرواح  شهداء الوحدة الترابية الذين التحقوا بالرفيق الأعلى ما بين دورتي المجلس، ثم بكلمة ترحيبية للكاتب الإقليمي للحزب رحب من خلالها بمبعوث اللجنة التنفيذية وبمناضلي الحزب الذين حجوا إليه من جميع مناطق الإقليم. ثم بعرض تنظيمي للأخ المفتش الاقليمي للحزب خصص للوقوف على الوضعية التنظيمية للحزب بالإقليم مشيرا الى البرنامج التعاقدي الذي انخرط فيه أعضاء المجلس الوطني لهيكلة فروع الحزب، مجددا التأكيد على المزيد من التعبئة والانخراط الميداني اعتبارا لما تتطلبه عملية تجديد هياكل الحزب من حضور ميداني لتأمين تواجد فعلي للحزب بالجماعات العشرين للإقليم.

 

ثم انتقل المجلس بعد ذلك إلى الاستماع إلى العرض السياسي لمبعوث اللجنة التنفيذية الذي وقف على حالة الاحتقان الاجتماعي  التي تعرفها بلادنا جراء البطء الكبير المسجل في وتيرة الإصلاح، وغياب رؤية مندمجة للحكومة في وضع وتنفيذ أوراش التنمية المعلن عنها، وضعف الحكامة والنجاعة في تدبير الشأن العام مع الارتباك المتزايد في صفوف الأغلبية الحكومية، وكل ذلك في تزامن غير مسبوق مع تصاعد الاحتجاجات في عدد من المدن، وتسرب اليأس والإحباط لدى فئات عديدة من المجتمع وخاصة لدى الشباب الذي أصبح يفضل الهجرة عوض البقاء رهينة في يد حكومة عاجزة على توفير الشغل وضمان كرامته.

وبعد الاستماع إلى المداخلات المسؤولة لأعضاء المجلس الإقليمي التي ناقشت بشكل مستفيض مجمل القضايا السياسية والاقتصادية والاجتماعية بالإقليم، والتي سجلت باعتزاز وافتخار ما تراكم من مكاسب تنظيمية وإشعاعية، والذين أعلنوا من خلال مؤسسة المجلس الإقليمي مساندتهم المطلقة لجميع المقررات التي اتخذتها قيادة الحزب خلال المرحلة الماضية، معتبرين أنها تعكس بصدق وأمانة ما تقرر في اجتماعات أجهزة الحزب، منوهين بالجهود الكبيرة التي بذلت على جميع المستويات الوطنية والجهوية والإقليمية والمحلية، والتي أكدت من جديد القدرة التنظيمية والكفاءة الفكرية لطاقات وأجهزة الحزب.

واختتم المجلس الإقليمي أشغال دورته العادية بإصدار بيان ختامي تضمن مواقف الحزب من العديد من القضايا الإقليمية والوطنية والدولية.
الحبيب اغريس

              








الاتحاد العام للشغالين بالمغرب