Menu

الأخ مولاي أحمد أفيلال رئيس الاتحاد العام للمقاولات والمهن يؤطر شباب البيضاء حول الفرص التي يقدمها برنامج "انطلاقة" والسبل الكفيلة للإستفادة منه




في إطار الأنشطة التأطيرية للاتحاد العام للمقاولات والمهن وتماشيا مع التوجيهات الملكية السامية حول برنامج "انطلاقة"، أطر الأخ مولاي أحمد أفيلال رئيس الاتحاد العام للمقاولات والمهن إلى جانب الأخ هشام الرزاوي خبير مالي ومحاسباتي، يوم الخميس 12 مارس 2020 بإبن امسيك بمدينة الدار البيضاء، لقاءا تأطيريا هاما للشباب حاملي المشاريع حول البرنامج المندمج لدعم وتمويل المقاولات، وذلك تحت شعار "برنامج انطلاقة دعامة أساسية لتقوية الاقتصاد الوطني".

وركز الأخ مولاي أحمد أفيلال في كلمته التأطيرية، أمام عدد من الطاقات الشابة بالبيضاء حول الضرورة الملحة لدعم المقاولات الجد الصغرى والصغرى والمتوسطة والذاتية عن طريق تعزيز المؤسسات البنكية لدورها التنموي، والفرص التي يقدمها برنامج "انطلاقة" والسبل الكفيلة للإستفادة منه، معتبرا أن هذه المبادرة الملكية بخصوص إطلاق برنامج مندمج لدعم وتمويل المقاولات فتحت أبواب الأمل أمام شريحة واسعة من المقاولين الشباب وحاملي المشاريع منهم من خلال تبسيط وتسهيل عملية ولوجهم للقروض والتمويل وتسهيل إدماجهم المهني والاجتماعي ودعم وتشجيع القطاع الغير المهيكل وإدماجه في القطاع المنظم.

وأوضح الأخ أفيلال أن برنامج "إنطلاقة" الذي خصص له غلاف مالي يقدر ب6 مليار درهم في إطار شراكة بين الدولة والقطاع البنكي، بالإضافة إلى ملياري درهم من قبل صندوق الحسن الثاني للتنمية موجهة ومعبئة للعالم القروي، يهدف إلى تمكين الشباب حاملي المشاريع المقاولاتية من خلق مشاريعهم الخاصة، عبر الاستفادة من تمويل بنكي بنسب فائدة مخفضة 2 في المائة بالنسبة للعالم الحضري و 1.75 في المائة بالنسبة للعالم القروي، وبدون ضمانات شخصية وهو ما سيمكن شريحة كبيرة من الشباب والمقاولات الصغرى والجد صغرى بالمجالين الحضري والقروي من الولوج إلى التمويل وتجاوز العراقيل والصعوبات التي كانت تواجههم من قبل.

وأكد الأخ مولاي أحمد أفيلال أن برنامج "انطلاقة" يضع الثقة في المقاولة المغربية وفي الشباب حاملي المشاريع الذين بإمكانهم الحصول على قروض من الأبناك بقيمة تصل إلى مليون ومائتي ألف درهم، مع الإكتفاء بالضمانات الخاصة بالمشروع المقدم فقط في حين سيمنح صندوق الضمان المركزي ضمان ل 80% من القرض الممنوح.

وتطرق الأخ أفيلال لما يقدمه برنامج "انطلاقة" من منتجات للتمويل، وذلك حسب الحاجة إلى التمويل وموقع المشروع المقدم، والتي تتجلى في 3 منتجات أساسية أولها الحاجة لتمويل الاستثمار، وثانيها الحاجة لتمويل نفقات الاستغلال، وثالثها الحاجة لتمويل رأس المال المتداول، موضحا أن هذه المنتجات المقدمة تشمل 3 فئات رئيسية قروض الاستثمار والتشغيل المسماة "انطلاق"، وقروض الاستثمار والتشغيل المسماة "انطلاق المستثمر القروي"، والقروض المجانية لفائدة المقاولات الصغيرة جدا "STAR-TPE".

كما اعتبر الأخ مولاي أحمد أفيلال أن برنامج "إنطلاقة" مبادرة ملكية تحمل بعدا مندمجا مرتبطا بالتكوين والمواكبة وتقوية قدرات الشباب حاملي المشاريع من أجل إدماجهم في سوق الشغل وتحسين دخلهم وإتاحة فرص الارتقاء الاجتماعي أمامهم، مبرزا أن الاتحاد العام للمقاولات والمهن قرر الانخراط الفعلي والإيجابي لإنجاح هذه المبادرة عبر خلق آليات لتحسيس ومواكبة المقاولات الجد الصغرى والصغرى والمقاولة الذاتية والقطاع الغير المهيكل وكذلك الشباب حاملي المشاريع للاستفادة من هذا البرنامج وإنجاحه، والذي سيساهم لا محالة في دعم وتقوية هذه الفئة المقاولاتية التي تعتبر هي المكون الأساسي للطبقة المتوسطة، والتي تمثل أكثر من 50 في المائة من النسيج المقاولاتي المغربي.

              








الاتحاد العام للشغالين بالمغرب