Menu

الأخ مولاي حمدي ولد الرشيد: شركة فوسبوكراع مطالبة بخلق مناصب شغل لأبناء المنطقة والمساهمة في محاربة البطالة


-إحداث مؤسسة جامعية بالعيون مطلب لسكان المنطقة ولشبابها ونخبها السياسية
-انخراط مناضلي الصحراء في توجهات الحزب الهادفة إلى تعزيز الديمقراطية وتحقيق العدالة الاجتماعية والعيش الكريم



الأخ مولاي حمدي ولد الرشيد:  شركة  فوسبوكراع  مطالبة بخلق مناصب شغل لأبناء المنطقة والمساهمة في محاربة البطالة
أكد الأخ  مولاي حمدي ولد الرشيد ،عضو اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال ومنسق الجهات الجنوبية، أن شركة  فوسبوكراع  مطالبة بخلق مناصب شغل لأبناء المنطقة، والمساهمة في محاربة البطالة.

وأوضح  الأخ مولاي حمدي ، خلال  كلمة ألقاها في اطار أشغال الدورة الموسعة للمجلس الاقليميي لحزب الاستقلال بالعيون المنعقدة يوم الأحد 30 شتنبر 2018، أن هذا المطلب المشروع للساكنة يستحق التفاتة من الشركة، للتخفيف من وطأة البطالة خاصة بمدينة المرسى وجماعة بوكراع .

ودعا مولاي حمدي ولد الرشيد  الى مساهمة هذه المؤسسة الاقتصادية في التنمية بالمنطقة، والمشاركة الفاعلة لتحقيق اقلاع تنموي حقيقي ينعكس بشكل ايجابي وبناء على الساكنة .

ووجه الأخ حمدي الرسالة نفسها وجهها إلى القيمين على قطاع الصيد البحري، خاصة ما يتعلق بمنح النخبة التي جرى تكوينها وتطويرها بالمجال قواربا للصيد بشكل يتيح كافة الظروف الموضوعية لإشراكهم بالعملية الإنتاجية، وفتح أبواب ولوج السوق لفائدتهم .

وفي السياق نفسه دعا الأخ ولد الرشيد  شباب المنطقة الى التشمير عن سواعدهم والإنخراط في سوق الشغل وتحمل مصاعب ذلك، مشيرا الى أنه الزم كافة الشركات التي حازت إنجاز صفقات عمومية بالإقليم الى إعطاء الأسبقية لساكنة المدينة

وجدد منسق الجهات الجنوبية التأكيد على مطلب الجامعة بالعيون الذي كان وسيظل مطلبا مؤرقا للساكنة ولنخبها السياسية،  وهو هاجس يسكن برلماني حزب الاستقلال بالصحراء، مشيرا الى أن الوقت قد حان لتخفيف المعاناة عن أبناء وأسر المنطقة وتجنيبهم عناء تشجم السفر والتنقل والاستقرار بمدن شمال المملكة بعيدا عن حضن العائلة، ناهيك عن زيادة التكاليف المالية التي ترهق كواهل الأسر المعوزة بالصحراء .

وتطرق الأخ مولاي حمدي ولد الرشيد لأهمية رص الصفوف واستقطاب شباب ونساء المدينة لتعزيز صفوف حزب الاستقلال، الذي يبقى فضاء مفتوحا للتأطير والتكوين واعادة الثقة في السياسية والعمل السياسي النبيل .

 وقد تفاعل الحضور الحاشد من المناضلات والمناضلين، الذين تجاور عدد خمسة آلاف مشارك ومشاركة، مع العرض السياسي للأخ ولد الرشيد، حيث اعتبروا عضو اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال قدم في عرضه اجابات شافية كافية ووافية عن انشغالاتهم وانتظاراتهم، مجددين العهد والعزم على مواصلة الدرب النضالي لتحصين المكتسبات وصون المنجزات، وانخراطهم في توجهات الحزب الهادفة إلى تعزيز الديمقراطية وتحقيق العدالة الاجتماعية والعيش الكريم  .

 
 




              








الاتحاد العام للشغالين بالمغرب