Menu

الأخ مولاي حمدي ولد الرشيد يترأس الملتقى الجهوي الرابع للمنتخبين الاستقلاليين بطرفاية


- طرفاية الذاكرة التاريخية الصامدة وجسر عبور المجاهدين بالمسيرة الخضراء وحدت البلاد ورفعت راية الحرية والانعتاق بالأقاليم الجنوبية
- لا حل لنزاع الصحراء خارج إطار الحكم الذاتي ولا حضن يجمع الصحراويين خارج حضن المملكة المغربية



طرفاية: عبدالله جداد
 
تحولت مدينة طرفاية الى عاصمة للمنتخبين الاستقلاليين الذين اتوا من مختلف أقاليم جهة العيون الساقية الحمراء ، والذين التأموا في الملتقى الجهوي الرابع للمنتخبين الاستقلاليين المنظم تحت شعار "منتخبي حزب الاستقلال بجهة العيون الساقية الحمراء، مستمرون في تنزيل البرنامج التنموي للجهة".
 
استهل مولاي حمدي ولد الرشيد عرضه السياسي بالتنويه برئيسي المجلسين البلدي والإقليمي لطرفاية أشغال الملتقى الجهوي الرابع للمنتخبين الاستقلاليين مؤكدا ضرورة العمل بين كافة المنتخبين بمختلف انتماءاتهم السياسية وقناعاتهم الإيديولوجية بشكل متناغم ووضع رفعة وتقدم مدنهم نصب أعينهم واعتبار التنمية أبرز الغايات والمرامي تصغر أمامها كافة الاختلافات والولاءات الحزبية واصف الحاضنة التي تجمع كافة المنتخبين بوحدة مصير ومستقبل العائلة الواحدة .

واستحضر الأخ ولد الرشيد  الذاكرة التاريخية التي تختزنها مدينة طرفاية الصامدة وجسر عبور المجاهدين بالمسيرة الخضراء التي وحدت البلاد ورفعت راية الحرية والانعتاق بالأقاليم الجنوبية مكرسة الوحدة الترابية للمملكة .

كما تطرق عضو اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال لتنويه لجنة القيادة لتتبع تنزيل المشروع التنموي الخاص بالأقاليم الجنوبية بمجلس جهة العيون الساقية الحمراء الذي حقق مستوى تقدم في إنجاز كافة المشاريع الموقعة عليها أمام جلالة الملك محمد السادس نصره الله .

وأشار منسق الجهات الجنوبية الثلاث في عرضه السياسي الجامع والشامل الى أن حزب الاستقلال تبنى تماشيا وقرار المجلس الوطني لضمير الأمة خيار المعارضة البناءة وانكب على نصح وتوجيه الحكومة خاصة ما يتعلق بالشق الاجتماعي بقانون المالية وهو ما لم يجد آذان صاغية من الأغلبية للحكومة، لافتا الى الحزب ماضيا في المرافعة من قبة البرلمان وممارسة دوره الدستوري في مراقبة العمل الحكومي.

ووجه ولد الرشيد رسالة صادقة وعميقة لجميع المنتخبين تدعو لهجر القبلية والقطع مع خطاب العنصرية، معتبرا اياهما معاول هدم للمجتمعات والأمم، مناديا بعدم زرع النزعات القبلية في أجيال وأمل المستقبل، مشددا على أن وحدة المصير والمستقبل تفرض بل وتحتم وضع اليد باليد والانخراط بمسيرة البناء والعطاء بالمنطقة .

واستأثر موضوع نزاع الصحراء المغربية بجزء كبير من العرض السياسي لعضو اللجنة التنفيذية لحزب علال الفاسي، حيث جدد التأكيد والعض بالنواجذ على البيعة الراسخة في أعناق ساكنة هذه الربوع لسليل الدوحة النبوية الشريفة جلالة الملك محمد السادس نصره الله، والذي تحقق للبلاد والعباد في عهده الزاهر الكثير من المنجزات والأوراش الكبرى واشعاع كبير للمملكة بالساحة السياسية الدولية .

كما جدد  مولاي حمدي في ذات السياق التأكيد على أن لا حل لنزاع الصحراء خارج اطار الحكم الذاتي، ولا حضن يجمع الصحراويين خارج حضن المملكة المغربية، لافتا الى أن الحكن الذاتي كمبادرة تضمن  وتكفل حقوق جميع الأطراف، وفق مقاربة تكرس لطفرة تنمية غير مسبوقة، مشيرا الى أن من يمني النفس بأكثر من ذلك هو حالم وواهم ومنفصل عن الواقع، فمن غير المقبول أنه في الوقت الذي تتجه الدول والكيانات السياسية للتكتل والوحدة، يعاني طرف أخر بهدف تحقيق الانقسام والانفصال وتهديد وحدة وسلامة أراضي الوطن، داعيا الى تعزيز العيش الكريم بخلق مناصب شغل لأبناء وبنات المنطقة بالفوسفات والصيد البحري، مؤكدا أن التشغيل وخلق المناصب بالقطاعات العمومية وشبه العمومية يبقى اختصاصا أصيلا للحكومة.
 
واختتم الحاج  حمدي ولد الرشيد عرضه السياسي بالتأكيد على أن كسب معركة نزاع الصحراء يمر عبر بوابة كسب رهان التنمية، والتكريس لنموذج تنموي يقدم صورة مشرفة ومشرقة للمنطقة، والتي ستشكل عامل جذب لإخواننا وأبناء عمومتنا بالضفة الأخرى من منطقة النزاع، والذين نحبهم ونحب مصلحتهم يضيف ولد الرشيد، مسهبا في الحديث عن شرعية ومشروعية تمثيل المنتخبين الصحراويين الذين أفرزتهم صناديق الاقتراع للسكان، وهي تمثيلية جدد عضو اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال رفض محاولات البوليساريو احتكارها دون وجود أدنى مصوغ سياسي أو قانوني يصبغ عليها ذلك، ما دامت الغالبية العظمى من الصحراويين توجد بحواضر الصحراء وليس بتندوف على التراب الجزائري .



              








الاتحاد العام للشغالين بالمغرب