Menu








الأخ نزار بركة : تقديم الخدمات الضرورية للمواطنين لن يتحقق إلا بوجود جماعات ترابية قوية



المدخل الرئيسي لإنجاح النموذج التنموي الجديد يرتكز على التمثل الجيد للبعد الترابي للتنمية



أكد الأخ نزار بركة أن تقديم الخدمات الضرورية للمواطنين لن يتحقق إلا بوجود جماعات ترابية قوية  تتمتع باختصاصات واضحة وتتوفر على إمكانيات مالية محترمة، ودعم تقني ولوجستيكي في المستوى، وهو الأمر الذي يؤكد عليه حزب الاستقلال ..

وقدم الأخ الأمين العام مجموعة من الملاحظات بهذا الخصوص، بمناسبة افتتاح المنتدى الوطني الأول لرؤساء لجماعات الترابية لحزب الاستقلال المنعقد يوم السبت13  أكتوبر  2018 بالرباط، ومن أهم هذه الملاحظات :

أولا:  تداخل الاختصاصات بين المؤسسات والأجهزة المنتخبة ..

ثانيا :عدم احترام الحكومة للعديد من الاتفاقيات التي أبرمتها مع الجماعات الترابية خلال السنوات الأخيرة، وهو ما يعني الإضرار بالمقاولات التي كانت ستتولى إنجاز المشاريع،  والتعطيل لمصالح المواطنين التي سيستفيدون منها بعد إنجاز هذه المشاريع والتي تهم البنيات التحتية والتعليم والصحة وغيرها..

ثالثا :  التعامل مع الجماعات الترابية بمنطق يعتمد الزجر  والتأديب، عوض الدعم والمواكبة..

رابعا : انعدام معايير واضحة بخصوص توزيع الحصة من الضريبة على القيمة المضافة على الجماعات الترابية..

خامسا : غياب حلول ناجعة بالنسبة لإشكالية تحصيل الضرائب الخاصة بالجماعات الترابية..

سادسا : الحاجة إلى مراجعة هيكلية للنظام الجبائي المحلي حتى يواكب متطلبات الجهوية المتقدمة.

وفي هذا الإطار أكد الأخ الأمين العام لحزب الاستقلال أن المدخل الرئيسي لإنجاح النموذج التنموي الجديد يرتكز على التمثل الجيد للبعد الترابي للتنمية، من خلال جماعات ترابية متفاعلة مع انتظارات وحاجات المواطنين.

Lu 195 fois