Menu








الأخ نزار بركة: حزب الاستقلال يجدد اعتزازه بالاصلاحات الكبرى التي عرفها المغرب في العهد الجديد



التأكيد على تحصين الثوابت الجامعة للأمة المغربية



شهدت مدينة العرائش مساء يوم الجمعة 3 غشت 2018، مهرجانا خطابيا حاشدا ترأسه الأخ نزار بركة الأمين العام لحزب الاستقلال، وذلك تخليدا للذكرى 440 لمعركة وادي المخازن المجيدة التي جسدت أروع صور الصمود والتضحية من أجل الدفاع عن عزة وكرامة ووحدة الوطن، تحت شعار "معركة وادي المخازن أفق متجدد نحو الوحدة والتنمية".
 
وعرف هذا اللقاء الوطني الكبير، حضورا وازنا للإخوة أعضاء اللجنة التنفيذية للحزب، إلى جانب الإخوة برلمانيي ومنتخبي المنطقة، وأعضاء المجلس الوطني وممثلي مؤسسات الحزب ومنظماته الموازية وممثلي فعاليات المجتمع المدني، بالإضافة إلى الحضور الهام لمناضلي ومناضلات الحزب الذين أتوا من مختلف مناطق جهة طنجة - تطوان - الحسيمة.
 
وتميز المهرجان الخطابي بالكلمة التي ألقاها الأخ نزار بركة بالمناسبة، والتي سبقها إلقاء النشيد الوطني ونشيد الحزب، إلى جانب تلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم، وتلاوة سورة الفاتحة ترحما على أروح شهداء الوطن، بالإضافة إلى الكلمة الترحيبية للأخ حسن عامر المفتش الإقليمي للحزب، وكلمة الأخ محمد سعود المنسق الجهوي للحزب.
 
وتناول الأخ نزار بركة الكلمة، مسجلا أن استحضار حزب الاستقلال لأبعاد ومرامي هذه المحطة المشرقة من تاريخ بلادنا المجيد، مبعثه تجديد الاعتزاز بالخطوات الهامة التي قطعتها بلادنا في العهد الجديد، على مسار الإصلاحات المتعددة، وخاصة المؤسساتية والدستورية والحقوقية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية.
 
وجدد الأخ الأمين العام تأكيده أن حزب الاستقلال مجند وراء جلالة الملك، دفاعا عن قضية الوحدة الترابية للمملكة والسيادة الوطنية، وصيانة للثوابت الجامعة للأمة المغربية وللهوية الوطنية بكل ما تتضمنه من تماسك ووحدة وتمنيع للإنسية المغربية والوحدة الوطنية أمام مخاطر التفرقة، ونزعات العدمية والانهزامية.
 
وأكد الأخ نزار بركة حرص حزب الاستقلال على تثمين ملاحمنا الوطنية المجيدة واستثمار مراميها النبيلة لما تحمله في طياتها من معاني الوفاء والوطنية الصادقة وما تمثله من دروس وعبر لأجيال الشباب الذي نراهن في مغرب اليوم على طاقاته الخلاقة وقدراته المبدعة للمساهمة في أوراش الإصلاح.
 
وتابع الأخ الأمين العام أن الأمل معقود في جيل الشباب من أجل الانخراط في إنجاح المشروع المجتمعي الذي يقوده جلالة الملك والاهتمام بقضايا الشأن العام والانخراط في العمل السياسي لتحقيق انتظاراتهم في ظل التمسك بقيم المواطنة الحقة والإخلاص لثوابت الأمة وهويتها ووحدتها الوطنية، معتبرا أنه ما من شك في أن الشباب كمحرك للتنمية والابتكار جدير لمواجهة التحديات التنموية لبلادنا وكسب رهانات الحاضر والمستقبل.

وتجدر الإشارة، أن المفتشية الإقليمية لحزب الاستقلال بإقليم العرائش قامت بتكريم عدد من الإخوة المناضلين الذين أسدوا خدمات جليلة للحزب والوطن، حيث قام كل من الأخ الأمين العام للحزب وبعض الإخوة أعضاء اللجنة التنفيذية للحزب، والأخ عبد الواحد الفاسي نجل الزعيم علال الفاسي بتقديم شهادات تقديرية وبعض الهدايا الرمزية للمحتفى بهم في لحظة غامرة بمشاعر الفخر والاعتزاز.



Lu 370 fois