Menu










الأخ نزار بركة خلال استقباله لوفد عن ائتلاف "المناصفة دابا" يؤكد انخراط حزب الاستقلال في تحقيق هذا المطلب والحاجة لقطيعة مع واقع الحيف ضد المرأة المغربية





استقبل الأخ نزار بركة الأمين العام لحزب الاستقلال بمعية الأختين عضوتي المكتب التنفيذي لمنظمة المرأة الاستقلالية منيرة الرحوي وفتيحة البقالي، مساء يوم الخميس 03 شتنبر 2020 بالمركز العام للحزب بالرباط، وفدا عن ائتلاف "المناصفة دابا" تتقدمه السيدة وفاء حجي رئيسة الائتلاف  إلى جانب كل من السيدات فتيحة بنيس وشرفات أفيلال وخديجة الكور وسميرة عاشور والسيد الحبيب بلكوش، قصد الترافع خلال هذه المرحلة من أجل إعمال خطة للمناصفة في شقيها المتربط بالمجال السياسي والمؤسساتي وبما هو اقتصادي واجتماعي وبيئي.

وشكل هذا اللقاء فرصة لمقاربة وجهات النظر وتبادل الرؤى حول السبل الكفيلة بتحقيق الحضور الوازن والمنصف للمرأة في المؤسسات المنتخبة وفي مراكز القرار، وتعزيز مكانتها داخل المجتمع، حيث قدم وفد الائتلاف للأخ الأمين العام الكتاب الأبيض من أجل المناصفة الذي يضم 80 تعديلا يتعلق بـ 26 نصا قانونيا معنيا بالمناصفة.

وأبرز الأخ الأمين العام أن هذا اللقاء يأتي في ظل ظرفية هامة تتعلق بمناقشة مدونة الانتخابات، ويأتي كذلك بعد اللقاء الذي عقدته الهيئة المكلفة بتعزيز تمثيلية المرأة المكونة من الهيئات النسائية للأحزاب السياسية مع وزير الداخلية من أجل الترافع بخصوص تعزيز المشاركة السياسية للمرأة.

كما أشاد الأخ نزار بركة بعمل الائتلاف وبالمقترحات والمطالب البناءة المقدمة وبمجهوداتهم المبذولة في سبيل تحقيق هذا المبدأ الذي أقره الدستور، مؤكدا أن التطور القانوني أساسي ومهم ولكنه يبقى غير كافي، لأننا بحاجة إلى تغيير العقليات والتي سيكون من الصعب بدونها تحقيق التغيير المنشود.

مسجلا أن حزب الاستقلال منخرط في النقاش الوطني الذي فتحه الائتلاف ومع هذا المطلب الذي يعد مكسبا دستوريا وجب تحصينه لأن إعطاء مكانة أكبر للمرأة على الصعيد السياسي والاقتصادي والاجتماعي والبيئي يبرز  عن مدى تطور المجتمع وتحضره.

وأشار الأخ نزار بركة إلى أن تحقيق المساواة والسعي نحو المناصفة يدخل في إطار التوابث الأساسية للحزب، التي دافع عنها ولا زال يدافع عنها، مؤكدا أن حزب الاستقلال من خلال تصوره للنموذج التنموي الجديد جعلها من بين الركائز الأساسية التي لابد أن ينبني عليها هذا النموذج.

وشدد الأخ الأمين العام على أن حزب الاستقلال منخرط ومعبأ من أجل السعي نحو تحقيق هذا المطلب، مؤكدا الحاجة الملحة لبلادنا لإحداث قطيعة مع واقع الحيف ضد المرأة المغربية، وبث روح الأمل في المستقبل والعمل بمنهجية تشاركية ومنطق التعاون لتحقيق التقدم المنشود في هذا المجال.

منبها في ذات الآن إلى وضعية المرأة في ظل جائحة كورونا، معتبرا إياها الأكثر تضررا من تداعيات أزمة كوفيد 19، وذلك على مستوى التقهقر في مساهمتها في الساكنة النشيطة، وولوجها إلى سوق الشغل، حيث تعرف مستويات البطالة والفقر بصفوف النساء ارتفاعا ملحوظا، إلى جانب تزايد ظاهرة العنف المنزلي  جراء الحجر الصحي.

ومن جهتهم، أوضح أعضاء وفد ائتلاف "المناصفة دابا"، العمل الذي يقوم به هذا الأخير، والمنهجية التي اشتغل بها وأعد بها الكتاب الأبيض من أجل المناصفة في المجال السياسي والمؤسساتي، وسعيه لتفعيل المناصفة المنصوص عليها دستوريا في أفق سنة 2030، مسجلين أن هدفهم هو تحقيق مناصفة شاملة تهم الجانب السياسي والاجتماعي والاقتصادي والبيئي. 

كما عبر أعضاء وفد الائتلاف عن أملهم في دعم حزب الاستقلال لمقترحاتهم وللعريضة التي سيتم إطلاقها من أجل سند شعبي لهذا المطلب، معتبرين الحوار والنقاش المفتوح الذي ساد اللقاء إيجابي وبناء ويساهم في زرع أمل جديد في المستقبل عن طريق وضع المناصفة كمدخل أساسي من أجل ترسيخ الديمقراطية في بلادنا.


Lu 205 fois