Menu










الأخ نزار بركة عن الأستاذة خناثة بنونة .."المحتفى بها برهنت على أن العطاء يجب أن يكون متنوعا وفيما ينبغي استثماره من أجل المستقبل"





أكد الأخ نزار بركة الأمين العام لحزب الاستقلال أن ما تقوم به الأستاذة خناثة بنونة من خلال عطائها الفكري الوطني، ونضالها الدائم، هو خير دليل على أهمية النضال الحقيقي، وخير ترجمة للقيم الاستقلالية التعادلية الهادفة الى إعطاء الكل لما هو أهم، ألا وهو دعم الوطن، ودعم الوطنية الحقة.

مسجلا في تدخله بمناسبة حفل تكريم الأستاذة خناثة بنونة الذي تم تنظيمه بالمعهد الوطني للبحث الزراعي بالرباط عشية يوم الخميس 5 مارس 2020، أنها برهنت على أن العطاء يجب أن يكون متنوعا، وفيما ينبغي أن يتم استثماره من أجل المستقبل، وخصوصا في مجال الزراعة، إذ أن الوضع الذي تعرفه البلاد من جفاف، يبرهن على أن مبادرتها بدعم تطوير نبتة شعير جديدة، لها أبعاد استباقية لما قد تعاني منه البلاد مستقبلا في قطاع حيوي مثل المجال الفلاحي.
 
وأبرز الأخ الأمين العام أن سعي المعهد الوطني للبحث الزراعي لتحقيق مردودية فلاحية أفضل يبرهن على أن هناك عمل مهم يتم القيام به، عمل يستحضر التغيرات المناخية، وضرورة تكييف الفلاحة المغربية مع هذه التغيرات، والبحث من أجل ضمان أمن غذائي في بلادنا، وتحسين دخل الفلاح وضمان استقراره.

بدورها، قالت الأخت خناثة بنونة أن حب الوطن الذي سكنها في مختلف مراحل حياتها، جعلها تناضل بالقلم ومختلف الوسائل من أجل نصرة القضايا العادلة وطنيا ودوليا، داعية كل الجهات المعنية، وكل من له الإمكانيات لدعم البحث العلمي في كل المجالات التي بإمكانها الدفع بتنمية وتطور البلاد، مشددة على أنها ستبقى وفية ومخلصة للوطن طيلة ما تبقى لها من العمر.  

ومن جهتهم، استحضر المتدخلون الدعم الذي قدمته المحتفى بها من أجل ابتكار نبتة جديدة من الشعير، سميت باسمها "نبتة خناتة" بمميزات عديدة، منها قدرتها على التكيف مع التغيرات المناخية، والتكيف مع الجفاف والنقص في الماء، والمردودية المرتفعة التي تصل إلى 9 طن في الهكتار الواحد.

مبرزين الدور الذي لعبته الأستاذة خناثة بنونة من أجل محاربة الجهل والتخلف، وفرضها لنفسها رقما صعبا في الساحة الثقافية والأدبية، إذ تمكنت بفضل عزيمتها القوية كل الصعاب والعقبات التي وقفت أمامها، وبالتالي فهي خير رمز للتحدي، وللمبدعة العصية على الانهزام أمام كل الاحكام الايديولوجية بدل النقد العلمي السليم تجاه أعمالها.




Lu 211 fois