Menu

الأخ نزار بركة يستقبل وفدا عن شبيبة الحزب الشعبي الأوروبي




استقبل الأخ نزار بركة الأمين العام لحزب الاستقلال، بمعية الأخ رحال المكاوي عضو اللجنة التنفيذية والمكلف بالعلاقات الخارجية للحزب إلى جانب عدد من الأخوات والإخوة أعضاء المكتب التنفيذي لمنظمة الشبيبة الإستقلالية، يومه الخميس فاتح شتنبر 2022، بالمركز العام للحزب بالرباط، وفدا هاما عن شبيبة الحزب الشعبي الأوروبي YEPP تتقدمهم السيدة ليديا بيريرا رئيسة الشبيبة والنائبة باسم الحزب الشعبي الأوروبي بالبرلمان الأوروبي، وذلك في إطار الزيارة الدراسية التي يقوم بها الوفد إلى المملكة.

وشكل هذا اللقاء، فرصة للحديث حول عدد من القضايا الوطنية، الإقليمية والدولية، والتي تأتي في مقدمتها القضية الوطنية، حيث تم تقديم شروحات بشأنها ومدى والإجماع الوطني حولها، خاصة بعد الخطاب الملكي الأخير بمناسبة الذكرى 69 لثورة الملك والشعب، الذي جدد التأكيد على مركزية قضية وحدتنا الترابية في قياس صدق الصداقات ونجاعة الشراكات على الصعيدين الإقليمي والدولي، وذلك على أساس موقف واضح يرجح مبادرة الحكم الذاتي التي تقترحها بلادنا والتي تحظى بالدعم والاسناد على نطاق واسع.

كما شكل اللقاء أيضا، مناسبة للحديث حول التطور الذي تعرفه بلادنا على المستوى الديمقراطي في محيطه بشمال إفريقيا، وحول الفرص والامكانيات المتاحة للاستثمار ببلادنا، وحول انخراط بلادنا في الجهود الدولية لمكافحة تغير المناخ، ومدى انتهاج بلادنا لإمكانات الاقتصاد الأخضر، وعدد من القضايا الأخرى التي كانت محط تساؤلات شبيبة الحزب الشعبي الأوروبي.

وتبادل الطرفان وجهات النظر حول عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك، ومنها التحديات التي تواجه أوروبا والمغرب، خصوصا بعد السنوات الأخيرة التي عاشها العالم مع أزمة كوفيد وتداعياتها السلبية، وكذلك راهن أزمة الحرب في أوكرانيا وتفاقم الأزمة الطاقية، إلى جانب تحدي التغيرات المناخية.

كما تباحث الطرفان حول تعزيز سبل الشراكة، وتطوير أوجه التعاون بين منظمة الشبيبة الاستقلالية وشبيبة الحزب الشعبي الأوروبي، وكيفية العمل المشترك لمواجهة التحديات السالفة الذكر، لأن مصير كل من المغرب ودول الاتحاد الأوروبي مشترك بشأن هذه التحديات.

والجدير بالذكر، أن منظمة الشبيبة الاستقلالية عقدت لقاءا مع وفد شبيبة الحزب الشعبي الأوروبي، تبادلت من خلاله الشبيبتين وجهات النظر بين في عدد من القضايا التي تهم الشباب ومستقبل المنطقة.

 وللإشارة، فحزب الاستقلال هو شريك استراتيجي بالنسبة للحزب الشعبي الأوروبي، الذي يعتبر أول قوة سياسية في البرلمان الأوروبي، بفريق نيابي يبلغ عدده 175 نائبا، ويشمل في عضويته أكثر من 70 حزبا من أحزاب محافظة وأحزاب سياسية أخرى تنتمي إلى يمين الوسط من أكثر من أربعين دولة مختلفة.
 


              



الاشتراك بالرسالة الاخبارية