Menu

الأخ نورالدين مضيان : أمل الأسر المكلومة بالحسيمة كبير في جلالة الملك




أبناء الريف وطنيون أحرار ولا يمكن السماح لأي كان باتهامهم بالانفصاليين 

 

أكد الأخ نورالدين مضيانعضو اللجنة التنفيذية و رئيس الفريق الاستقلالي بمجلس النواب أن زيارة وفد استقلالي برئاسة الأخ الأمين العام للحسيمة في هذه الفترة الدقيقة بالضبطـ له أكثر من دلالة بالنسبة لأسر المكلومة، خصوصا بعد الأحكام القاسية في حق أبنائها، مبرزا أن الحزب ولد من رحم الشعب لأنه يمثل الشعب وسيظل الصوت المدافع عن الشعب. 

وأوضح الأخ مضيان أن حزب الاستقلال  دعا  في مناسبات كثيرة  إلى ضرورة معالجة المشاكل التي يتخبط فيها إقليم الحسيمة بشكل خاص ومنطقة الريف بشكل عام ، وعبر دائما عن وقوفه إلى جانب المظلومين والمقهورين، مؤكدا أن الضرورة كانت تقتضي محاكمة السياسة الحكومة و الذين كانوا وراء المشاكل المتراكمة، والتي كانت وراء انفجار الاحتجاجات بالحسيمة وليس الشباب المحتجين ضد الظلم والحكرة، مشيرا إلى أن الكل يلاحظ مظاهر اليأس والإحباط في الشوارع والأزقة والمقاهي.

وأبرز رئيس الفريق الاستقلال أن المنطقة في حاجة إلى مصالحة سياسية  واقتصادية واجتماعية، وطي صفحة الماضي بكل مآسيها بشكل نهائي، والانطلاق إلى مستقبل البناء والتشيد، حيث ينعم أبناء المنطقة بالعيش الكريم، مؤكدا  أن أمل السكان كبير في جلالة الملك الذي أولى عنياة خاصة بهذا الإقليم مباشرة بعد اعتلائه عرش أسلافه المنعمين ، موضحا أن الإقليم ولد من جديد بعد أول زيارة ميمونة لجلالته.

وذكر الأخ نورالدين مضيان أن سكان الريف وطنيون أحرار دافعوا باستماتة عن استقلال ووحدة الوطن، مشيرا إلى أن جيش التحرير، الذي طالب بعودة المغفور له جلالة الملك محمد الخامس، انطلق في عمله الجهادي من جبال الريف، مؤكدا أنه لا يمكن السماح لأي كان باتهام المحتجين بالانفصاليين، وجميع الاحتجاجات كانت سلمية وحضارية، وتركز على مطالب اجتماعية مشروعة، مشيرا إلى أنه زار أسرة ناصر الزفزافي وعبر لها ولجميع الأسر عن تعاطف وتضامن الحزب معها بعد صدور الأحكام القاسية على أبنائها.. 

 



              



الاشتراك بالرسالة الاخبارية










نشر هذا الموقع