Menu

الأخ نورالدين مضيان: الانتخابات المقبلة يجب أن تكون محطة رئيسية لاسترجاع الثقة في المؤسسات المنتخبة


-المغاربة يتطلعون إلى انتخابات نزيهة تفرز حكومة قوية ومنسجمة قادرة على تلبية الانتظارات الاقتصادية والاجتماعية
-المغرب استطاع تدبير أزمة كرونا بحنكة وجدية وفق التوجيهات والقرارات السامية لجلالة الملك
-ضرورة تعزيز دور النساء والشباب ومغاربة العالم في الحياة السياسية وضمان تمثيليتهم داخل البرلمان ومختلف المؤسسات المنتخبة
-دعوة إلى توسيع شروط أهلية الترشيح لتشمل المعنيين بالتملص الضريبي وتنازع المصالح



أكد الأخ نورالدين مضيان رئيس الفريق الاستقلالي بمجلس النواب على ضرورة  العمل من إرجاع الثقة للمواطنين في المؤسسات المنتخبة وفي مقدمتها الأحزاب والحكومة والبرلمان والحكومة ، مبرزا أن الانتخابات يجب أن تكون إحدى المحطات   أساس لتحقيق هذا الهدف، ولذلك ينبغي أن تشكل الاستحقاقات المقبلة قطيعة مع مختلف الأساليب السابقة التي تضر بالعمل السياسي النزيه  والتنافس الديمقراطي، وتعطل البناء السليم للمؤسسات المنتخبة ، مضيف أن القوانين الجديدة يجب أن تتجاوز جميع جوانب القصور والنقص وسلبيا الماضي ، وتؤسس للأجيال المقبلة، وتقدم إضافات قوية للصرح الديمقراطي  لبلادنا التي تسير في الاتجاه الصحيح بدون غاز أو بترول وهو ما يغيظ الحاقدين والحاسدين...

وأوضح رئيس الفريق الاستقلالي خلال جلسة لجنة الداخلية المنعقدة يوم الأربعاء الأخير، حول مناقشة النصوص المؤطرة للاستحقاقات الانتخابية أن حزب الاستقلال سبق له في السنة المنصرمة أن وجه مذكرة لرئيس الحكومة، تحثه فيها على الإسراع بفتح نقاش  حول القوانين الانتخابية والتغلب على الإكراه الزمني، والاستفادة من دروس  التجربة السابقة، بهدف ضمان جودة النصوص وبلورة التصورات والإصلاحات الكفيلة بإجراء انتخابات نزيهة، وإفراز مؤسسات منتخبة غير مطعون فيها، مع  إعمال مبادئ الشفافية وتنزيل مقتضيات الدستور  والحفاظ على مصداقية وشرعية المؤسسات   ...
 
وأكد الأخ نورالدين مضيان أن المغاربة يتطلعون إلى انتخابات نزيهة تفرز حكومة قوية ومنسجمة قادرة على تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية  وتلبية انتظارات المواطنين ، وإيجاد الحلول لمختلف المشاكل المطروحة، والتمتع باليقظة اللازمة لمواجهة مختلف التحديات المستقبلية...

وأبرز رئيس الفريق الاستقلالي أن مناقشة النصوص الحالية تتزامن مع ظروف صعبة اقتصاديا واجتماعية وصحيا في ضوء جائحة كورونا التي أثرت على الجميع ، مشيرا إلى أن المغرب استطاع تدبير الأزمة بحنكة وجدية وفق التوجيهات والقرارات السامية لجلالة الملك، موضحا أن تداعيات هذه الأزمة أفرزت واقعا اجتماعيا هشا يتمثل في  تزايد عدد العاطلين عن العمل ، وهو ما يفرض على الحكومة مضاعفة الجهود على جميع الأصعدة، وتشجيع الاستثمارات لتحقيق دينامية اقتصادية قوية تمكن من توفير المزيد من فرص الشغل ...

وشدد الأخ نور الدين مضيان على ضرورة تعزيز دور النساء والشباب  ومغاربة العالم في الحياة السياسية وضمان تمثيليتهم داخل البرلمان ومختلف  المؤسسات المنتخبة، داعيا إلى تنزيل مقتضيات الدستور بخصوص الفصل 19  ، مبرزا أن المرأة أثبتت جدارتها ، حضورا وأداء داخل المؤسسة التشريعية ...

وتطرق الأخ مضيان إلى حالة التنافي ، مبرزا أن الجمع بين المهام يتسبب للبرلمانين في  صعوبة جمة للقيام بمهامهم التشريعية كما يجب، مشيرا إلى ان تطبيق مبدأ حالة التنافي قد يساهم في توسيع المشاركة أمام الكفاءات والأطر ن كما يمكن  الشباب والنساء من تحمل المسؤولية في جميع المجالس المنتخبة، داعيا إلى توسيع شروط أهلية الترشيح لتشمل المعنيين بالتملص الضريبي وتنازع المصالح إلى جانب الشروط الكلاسيكية، مؤكدا على ضرورة التفكير بعمق في شرط المستوى الثقافي  للمساهمة في رفع أداء المؤسسات المنتخبة..