Menu

الأخ نورالدين مضيان يترأس الدورة العادية للمجلس الاقليمي لحزب الاستقلال بالحسيمة


-المطالبة بإطلاق سراح كافة معتقلي حراك الريف وإقرار مصالحة حقيقية أساسها المقاربة التنموية الشاملة
-قلق كبير بخصوص المداهمات والاعتقالات في صفوف الساكنة المحلية بسبب الشكايات الكيدية
-التنبيه إلى خطورة تنامي ظاهرة الهجرة بسبب غياب سياسة حكومية لتشغيل الشباب
-المجلس الإقليمي يعتبر مؤسسة تنظيمية مفصلية في الهيكل الحزبي، وفي التنزيل الترابي للاستراتيجية الجديدة للنهوض بأداء الحزب



 ترأس الأخ نورالدين مضيان عضو اللجنة التنفيذية ومنسق الحزب الدورة العادية  للمجلس الاقليمي لحزب الاستقلال بالحسيمة يوم  السبت  6 أكتوبر 2018 ببلدية ترجيست، تحت شعار :أي دور للشباب في التنمية المستدامة "  بحضور وزان لمناضلي الحزب في مقدمتهم برلمانيي الحزب بالاقليم وأعضاء المجلس الوطني وأطر ومنتخبي وكتاب فروع ومناضلي ومناضلات الحزب، إلى جانب حضور ممثلي كافة الهيئات والتنظيمات والجمعيات الموازية  ...

وتميزت هذه الدورة بالكلمة التوجيهية للأخ نورالدين مضيان ونقل الأخ نورالدين مضيان تحيات الأخ الأمين العام والأخوات والإخوان أعضاء  اللجنة التنفيذية إلى الأخوات والإخوة في المجلس الإقليمي بمختلف مكوناته، وإلى مناضلات ومناضلي الحزب بالحسيمة؛ مبرزا أن  المجلس الإقليمي يعتبر مؤسسة تنظيمية مفصلية في الهيكل الحزبي، وفي التنزيل الترابي للاستراتيجية الجديدة للنهوض بأداء الحزب (2017-2021).

أن وأوضح  الأخ المنسق أن الاستحقاقات التنظيمية الداخلية هي مناسبة لتجديد الإنصات والتواصل بين المناضلات والمناضلين، وتبادل وجهات النظر،  وضخ دماء التعبئة  في الجسم الاستقلالي، انطلاقا من ثوابت الحزب ومواقفه في مواكبة المستجدات الوطنية والإقليمية.

وذكر الأخ نوالدين مضيان بمخرجات الدورة الاخيرة للمجلس الوطني لحزب الاستقلال المنعقدة يوم 21 أبريل 2018، والتي عرفت نجاحا كبيرا  بفضل تحلي قيادة الحزب وعضوات وأعضاء المجلس الوطني بروح المسؤولية والتوافق وحس الانضباط وتغليب مصلحة الحزب؛ وكانأهم مخرجاتها انتخاب رئيس المجلس الوطني بروح التوافق؛ وانتخاب بعض الهيئات المركزية وخاصة، اللجنة الوطنية للتحكيم والتأديب، واللجنة الوطنية للمراقبة المالية.

كما ذكر بالقرار الذي اتخذه برلمان الحزب والقاضي بتني معارضة استقلالية وطنية، موضحا أن ذلك كان بسبب هدر زمن وفرص الإصلاح من قبل الحكومة في مواجهة التحديات؛ وبطء وتيرة الأداء الحكومي في الوفاء بالالتزامات والاستجابة للمطالب المشروعة للساكنة؛ وتغلغل توجهات ليبرالية غير متوازنة في مفاصل وبنيات الاقتصاد الوطني؛ مبرزا أن المعارضة التي اختارها حزب الاستقلال تظل معبأة للدفاع عن القضية الوطنية وتقوية الجبهة الداخلية والمساهمة الفاعلة في الدبلوماسية الموازية؛ ومشاركة في التحولات والإصلاحات الكبرى ببلادنا بالترافع والقوة الاقتراحية وبلورة الحلول والبدائل الواقعية القابلة للتطبيق على أرض الواقع؛ وهي معارضة تحترم ذكاء المواطنات والمواطنين وتحرص على إسماع الرأي الآخر والصوت غير المسموع، داخل المجتمع والمؤسسات.

وأكد عضو اللجنة التنفيذية أن الحزب بادر تفعيل  قرار "المعارضة الاستقلالية الوطنية" عبر مجموعة من المواقف والمبادرا، منها المذكرة التي رفعها الفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية بمجلس النواب إلى السيد رئيس الحكومة بتاريخ 3 أبريل 2018 ؛ بخصوص تنمية المناطق الحدودية، والمذكرة التي رفعها فريقا الحزب بالبرلمان إلى السيد رئيس الحكومة بتاريخ 28 ماي 2018؛ بشأن تعديل قانون المالية لسنة 2018ـ إلى جانب المواقف التي عبر عنها الحزب بخصوص الدفاع عن الوحدة الوطنية والإنسية المغربية واللغة العربية وإقرار الخدمة العسكرية، ومبادرة المصالحة مع الريف .

وبعد العرض والمناقشة أصدر المجلس الاقليمي لحزب الاستقلال بإقليم الحسيمة البيان التالي :
 
1- المطالبة بإطلاق سراح كافة معتقلي حراك الريف ،وإقرار مصالحة حقيقية أساسها المقاربة التنموية الشاملة بدل المقاربة الامنية المعتمدة .
 
2-  دعوة كافة المسؤولين الاقليميين إلى مغادرة مكاتبهم المكيفة وتطبيق التوجيهات الملكية السامية التي تنص على سياسة القرب والتعرف على الاقل على خريطة و جماعات الاقليم القروية .
 
3-   التنبيه إلى خطورة  تنامي ظاهرة الهجرة بسبب غياب سياسة حكومية لتشغيل الشباب ، وتوفير فرص الشغل وضعف الاستثمارات وتركيزها في طنجة وتطوان ...
 
4-  المطالبة بتسريع إخراج النواة الجامعية وإحداث شعب ومسالك تتناسب وخصوصيات الاقليم ،فضلا عن توسيع قاعدة المؤسسات المحتضنة للتعليم الأولي تماشيا مع البرنامج الوطني الذي يروم تعميم هذا النوع من التعليم..
 
5-  لفت انتباه المسؤولين إلى الخصاص المسجل على مستوى الاطر التربوية والبنيات الدراسية خاصة في دائرة كتامة وعدم احترام الآجال القانونية في إنجاز بعض الحجرات الدراسية..
6- دعوة جميع الشركاء والمتدخلين الى المساهمة الجادة والمسؤولة في دعم مكونات الدعم الاجتماعي من منح مدرسية ونقل مدرسي قصد محاربة ظاهرة الهدرالمدرسي.
 
 7-  تسجيل استمرار تدني الخدمات الصحية والخصاص الكبير في الادوية و المرافق الصحية بالاقليم  الشيء الذي يضاعف ويعمق معاناة الساكنة التي تضطر الى نقل الحوامل والمرضى الى المستشفى الاقليمي بالحسيمة او إلى الأقاليم المجاورة مع ما يصاحب ذلك من زيادة معاناة وتكاليف تؤرق جيوب المواطنين...
 
8-  التنديد بالتأخر الكبير وغير المبرر في تنفيذ مشاريع محاربة الفوارق الاجتماعية بالاقليم..
 
9- الإشارة إلى تهالك وضعف الطرق الاقليمية والتأخر في إصلاح الطرق المبرمحة في مشروع منارة المتوسط كما هو الشأن بالنسبة لطريق الوحدة والطريق الوطنية الرابطة بين إقليمي الحسيمة وتطوان عبر اساكن ..
 
10-  قلق  كبير بخصوص  المداهمات والاعتقالات في صفوف الساكنة المحلية بسبب الشكايات الكيدية التي يتبين أن أغلبها ناجم عن تصفية حسابات وصراعات عائلية ..
 
11-   تسجيل خروقات وتجاوزات  على مستوى محاضر قطاع المياه والغابات التي يتم بسببها متابعة بعض الأبرياء الذين يزج بأسمائهم ظلما وعدوانا ،فيما يترك تجار وعصابات الغابات يعيثون فسادا وتخريبا في القطاع الغابوي المهدد بالانقراض...!!
 
12-   إصارة مشكل هجرة البحارة ومهنيي الصيد البحري والسفن من ميناء الحسيمة بسبب   الاكراهات والمشاكل التي يعرفها القطاع على المستوى المحلي، علما أن القطاع يشغل ويوفر المئات من مناصب الشغل الدائمة والموسمية ..
 
13- التنديد ببعض السلوكيات الجبانة وغير الاخلاقية المتمثلة في التهجم على كاتب فرع الحزب بكتامة من قبل بعض السماسرة والبلطجة الذين اعتادوا الاصطياد في الماء العكر والسطو على إنجازات الاخرين ...
 




              








الاتحاد العام للشغالين بالمغرب