Menu

الأخ نوفل شباط :الخصاص في الأطباء يزداد استفحالا بالعالم القروي




عقد مجلس النواب جلسته الأسبوعية العمومية ليوم الاثنين  10 يونيو 2019 المخصصة لأسئلة الفرق النيابية وأجوبة الحكومة،  وقد تميزت بالمشاركة المهمة للفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية بمواضيع تستأثر باهتمام الرأي العام وتعد من أهم انشغالات المواطنين، وهكذا فقد تساءل الفريق في قطاعات الصحة، والتربية الوطنية، وحقوق الإنسان التجارة...

سبب معاناة العديد من المراكز الصحية بالجماعات القروية من غياب الأطباء وما يترتب عن ذلك من حرمان الساكنة من التطبيب والعلاج، خاصة بالنسبة للمرضى الذين لا يستطيعون التنقل إلى المستشفيات البعيدة، تساءل الأخ نوفل شباط عن التدابير المتخذة لتمكين المراكز الصحية التابعة للجماعات القروية من الأطباء حتى تتمكن الساكنة من الاستفادة من التطبيب والعلاج.

وزير الصحة أنس الدكالي قال ان سنة 2018 عرفت إحداث 118 منصبا للأطباء العامون الموجهة للعالم القروي وإرسال 300 طبيب للمستعجلات الى تلك المناطق لدعم الاستشفاء بالبادية، كما إحداث عملية الطب عن بعد.

 وشدد الاخ نوفل في معرض تعقيبه على موضوع الخصاص في الأطباء بالعالم القروي الذي يؤرق الساكنة بعدما أخذ طابعا مزمنا دون ان تقوم الحكومة بأي مجهود لمعالجة هذه الوضعية المزرية،  مما يجعل المرضى يضطرون لقطع مسافات طويلة للاستفادة من الخدمات الصحية ، بما تحمله من معانات حقيقية كما هو الشأن بالنسبة لساكنة اقليم تازة.

كما طالب عضو الفريق الاستقلالي  بضرورة إحداث أقسام المستعجلات بالدوائر القروية وعدم الاقتصار على المراكز الاقليمية التي تبعد بعشرات الكيلومترات على الساكنة، وبخصوص الموارد البشرية تطرق الى سوء التدبير الذي تعرفه بعض المستوصفات حيث يعمد بعض الاطباء الى التناوب فيما بينهم في العمل بسبب الفائض ومناطق أخرى لا تتوفر على الاطباء