Menu

الأمين العام لحزب الاستقلال: مأسسة الحوار الاجتماعي/ تحفيز الاستثمار/ الحماية الاجتماعية.. أوراش إصلاحية أكد عليها خطاب العرش





شهدت مدينة العرائش مساء يوم الجمعة 3 غشت 2018، مهرجانا خطابيا حاشدا ترأسه الأخ نزار بركة الأمين العام لحزب الاستقلال، وذلك تخليدا للذكرى 440 لمعركة وادي المخازن المجيدة التي جسدت أروع صور الصمود والتضحية من أجل الدفاع عن عزة وكرامة ووحدة الوطن، تحت شعار "معركة وادي المخازن أفق متجدد نحو الوحدة والتنمية".

وعرف هذا اللقاء الوطني الكبير، حضورا وازنا للإخوة أعضاء اللجنة التنفيذية للحزب، إلى جانب الإخوة برلمانيي ومنتخبي المنطقة، وأعضاء المجلس الوطني وممثلي مؤسسات الحزب ومنظماته الموازية وممثلي فعاليات المجتمع المدني، بالإضافة إلى الحضور الهام لمناضلي ومناضلات الحزب الذين أتوا من مختلف مناطق جهة طنجة - تطوان - الحسيمة.
 
وتميز المهرجان الخطابي بالكلمة التي ألقاها الأخ نزار بركة بالمناسبة، والتي سبقها إلقاء النشيد الوطني ونشيد الحزب، إلى جانب تلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم، وتلاوة سورة الفاتحة ترحما على أروح شهداء الوطن، بالإضافة إلى الكلمة الترحيبية للأخ حسن عامر المفتش الإقليمي للحزب، وكلمة الأخ محمد سعود المنسق الجهوي للحزب.
 
وتناول الأخ نزار بركة الكلمة، منوها بفعلية الأوراش الإصلاحية الجديدة التي حددها الخطاب الملكي والتي تنبني على 3 مرتكزات أساسية أولها اعتماد مقاربة خلاقة ومبدعة لتحفيز الاستثمار وتحسين مناخه وتجويد الخدمات المرتبطة به، قصد ضخ دينامية جديدة في الاقتصاد الوطني تمكن من خلق فرص الشغل وتجاوز الإكراهات والمعيقات الحالية.
 
وتابع الأخ الأمين العام أن ثاني مرتكز يكمن في اعتماد رؤية اجتماعية يكون من شأن تفعيلها بالنجاعة المطلوبة أن ترقى ببلادنا إلى مصاف الدول الاجتماعية بامتياز من خلال إعادة هيكلة شاملة وعميقة للبرامج والسياسات العمومية في مجال الدعم والحماية الاجتماعية وفق مقاربة يطبعها التناسق والانسجام، تستجيب بفعالية لحاجيات المواطنات والمواطنين.
 
وثالث مرتكز يضيف الأخ نزار بركة يتمثل في مأسسة الحوار الاجتماعي والعمل على ضمان شروط نجاحه، لما لذلك من أهمية بالغة في إرساء السلم الاجتماعي وتحقيق التنمية، وتوفير المناخ الملائم للإصلاح فضلا عن توفير فرص الارتقاء الاجتماعي للموظفين والمأجورين.


Lu 73 fois