Menu

الاخت رفيعة المنصوري: معاناة هيئة التقنيين المشتركة الاجتماعية والمادية في ظل التجاهل الحكومي لمطالبها




عقد مجلس النواب  جلسته الأسبوعية العمومية ليوم الاثنين 24 دجنبر 2018 المخصصة لأسئلة الفرق النيابية وأجوبة الحكومة، وقد تميزت بالمشاركة المهمة للفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية بمواضيع تستأثر باهتمام الرأي العام وتعد من أهم انشغالات المواطنين، وهكذا فقد تساءل الفريق في قطاعات الداخلية والصناعة والاستثمار  والوظيفة العمومية والصحة..
 
تطرقت الاخت رفيعة المنصوري في سؤالها الى الوزير المكلف بالوظيفة العمومية  الى الاضرابات التي يخوض التقنيون والتقنيات بمختلف القطاعات العمومية والشبه عمومية والجماعات الترابية وذلك احتجاجا على الأوضاع المهنية والاجتماعية المزرية التي تعيشها هذه الفئة، مشيرة الى الأدوار التي تلعبها في تنشيط الاقتصاد الوطني وتنزيل الاوراش التنموية لتتساءل عن وجود استراتيجية لتعديل النظام الأساسي الخاص بهم لتسوية وضعيتهم الاجتماعية والمادية.

الوزير المنتدب في الوظيفة العمومية تطرق في جوابه الى النظام الاساسي الذي تخضع له هيئة التقنيين المشتركة بين الوزارات الذي يحدد شروط الولوج والاختصاصات ونظام الترقي، وبخصوص مطالبها المتعلقة بتسوية أوضاعها الادارية والاجتماعية أكد أن الحكومة تجاوزت المقاربة الفئوية وتعدتها الى مراجعة شمولية للوظيفة العمومية.

وتأسفت الاخت المنصوري لغياب جواب واضح وملموس من الحكومة في إطار رؤية استباقية معتبرة أن هيئة التقنيين  المشتركين أصبحت الحائط القصير في ظل عدم استفادتها من عدالة أجرية على غرار باقي الهيئات وعدم استفادتها من الترقي وجمود النظام الخاص بهم، الشئ الذي يخلف لديهم استياء عميق وإحساس "بالحكرة"  مطالبة الحكومة بضرورة الاسراع في إنصاف تلك الفئة من عبر إعادة النظر في القانون الخاص بهم .