Menu

الاخ جمال ديواني مبعوث اللجنة التنفيذية يترأس أشغال المجلس الاقليمي لانزكان ايت ملول


- المطالبة بإدخال جهاز الشرطة والأمن الوطني لجماعة القليعة للحد من انتشار الظواهر الإجرامية.
- دعوة وزارة الصحة إلى الإهتمام بأوضاع المستشفى الإقليمي بإنزكان والمراكز الصحية المنتشرة عبر مختلف الجماعات




 
ترأس الاخ جمال ديواني مبعوث اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال عضو المجلس الوطني والمكتب التنفيذي لرابطة الاقتصاديين الاستقلاليين، نهاية الأسبوع الماضي الدور أشغال المجلس الاقليمي لانزكان ايت ملول التي انعقدت تحت شعار: الحد من الفوارق المجالية مدخل أساسي لتحقيق التنمية .

وبعد تلاوة آيات من الذكر الحكيم وقراء الفاتحة ترحما على المناضلين الذين وافتهم المنية مابين الدورتين وبعد التشيد الوطني انطلقت اشغال العرس الاستقلالي الذي احتضنته القاعة الكبرى لمركب ايت سوس بالتقرير الاقتصادي والاجتماعي للكاتب الاقليمي الاخ العربي كانسي الذي ركز على الركود الاقتصادي والاجتماعي بالاقليم الذي ولد العديد من الافات والمشاكل التي تهدد المنظومة الاقتصادية بشكل عام وغياب المشاريع والاستثمارات الواعدة بالاقليم ونقص الأخاذ في البنية التحتية الشيء الذي نتجت عنه العطالة وتسريح وطرد العمال وافلاس العديد من الوحدات والمؤسسات المهنية والانتاجية كل هذا نتجت يقول التقرير نتجت عنه فوارق اجتماعية خطيرة ثم أشار الاخ العربي الى زيارة رئيس الحكومة رفقة الوفد المرافق له والتي لم تخلف اي انطباع ملموس لإيجاد حلول للوضع العام التي تشكو منه الساكنة وعلى بعمالة انزكان ايت ملول لان انتظار الساكنة كبيرة امام شُح البرامج الحكومية والاقصاء الذي تعرض له ممثلي الساكنة في اللقاء المغلوق مع رئيس الحكومة جعل المعارضة تحتج بشدة يقول الكاتب الاقليمي للحزب وتعلن انسحابها من هذه المسرحية معبرة عن موقفها من خلال الندوة الصحفية التي عقدت آنذاك وتم التعبير عن أسباب هذا الموقف التاريخي .
 
بعده أعطيت الكلمة للأخ ميلود بصور مفتش الحزب بعمالة انزكان ايت ملول الذي اعتبر اللقاء عرس تاريخي بالمفهوم العام من خلال هذا الحضور الوازن لممثلي كل جماعات العمالة الاستقلاليين والاستقلاليات الذي أكدوا على ضرورة حضورهم بهذه المحطة النضالية التاريخية التي تصادف دورة المجلس الخريفية وقد حيّا المفتش الاخ جمال ديواني عضو المكتب التنفيذي لرابطة الاقتصاديين الاستقلاليين على ترأسه لهذه الدورة وعلى الحنكة التي يمتاز به لتدبير دواليب رئاسة اللجنة الاجتماعية التي يشرف عليها بمجلس جهة سوس ماسة والملفات الاجتماعية التي يترافع بشأنها ، بعد ذلك تطرق مفتش الحزب للجانب التنظيمي بفروع الحزب والمجالات التي تشتغل عليها مكاتب الفروع وكذا دور اللجن التحضيرية من أجل تجديد الفروع ، كما تطرق لنشاط الاطر الحزبية على مستوى المفتشية وفاعليتها الإيجابية بالاقليم وداخل تنظيمات الحزب وحضور اليوم يقول الاخ بصور هو نتائج ذلك العمل المعهود في المناضل والإطار الاستقلالي بالمنطقة وقد تم مفتش الحزب كل الجهود والمبادرات التي تقام على مستوى كل جماعات العمالة على يد مناضلي الحزب ثم حيّا المرأة الاستقلالية الحاضرة بكثافة في هذه الدورة وما تقدم من خدمات نضالية وتأطيرية في صفوف هذا القطاع الهام والاساسي وكذا التنظيمات والهيأت الموازية والنقابية كما تضمن التقرير تضامن الحزب مع المضطهدين والمحاكمات التي تحاك ضد مناضلي الحزب على مستوى بعض الجماعات .

بعد ذلك أعطيت الكلمة للأخ جمال ديواني الذي حيّا الحضور وتمن لقاء اشغال الدورة الذي عبر عن شرف اعتزازه لترأسها كمبعوث اللجنة التنفيذية وقد القى الاخ ديواني عرضا سياسيا مفصلا مستعرضا في البداية الجانب التنظيمي للحزب باستكمال كل ماجاء في تقرير مفتش الحزب وكذا المراحل المقبلة لاستكمال التنظيمات المؤسساتية للحزب منها دورة المجلس الوطني للحزب المقبلة ل 27 أكتوبر الحاري وكذا دورة المجلس الوطني لمنظمة المرأة الاستقلالية وكذا لقاء رؤساء المجالس الترابية للجماعات الاستقلاليين . ثم انتقل للحديث عن تزامن دورة المجلس مع زيارة رئيس الحكومة والوفد الوزاري المرافق له والذي لم يأتي بأي شئ لهذه الجهة من مشاريع واستثمارات عمومية وحلول ناجعة لمشاكل القطاعات الاساسية بالجهة سواء على مستوى قطاعات التعليم بمختلف أصنافه حتى التعليم العالي الذي أصبحت جامعة بن زهر التي تصل طاقتها الاستيعابية الى ما يزيد عن 120000 طالب وطالبة للتحصيل فقط ودون اوراش ميدانية للبحوث وغيرها مع المقاولات لتوفير حاجيات سوق الشغل حيث يقول الاخ ديواني ان الاشتغال اصبح بدون منهجية محكمة لتوفير فرص الشغل للأطر التي تسهر هذه المؤسسة الجامعية على اعدادها ثم انتقل الى قطاع الصحة ومشاكله المتعددة من المراكز الصحية الى المستوصفات حتى حدود المستشفيات الاقليمي التي تشكو الخصاص في التجهيزات والادوية والموارد البشرية والعديد من التخصصات والاقسام ونفس الشيء بالنسبة لقطاع السكن مسجلا مشاكل النقص الحاد في هذا المجال الذي لا يضمن الاستقرار لكل افراد المجتمع عبر ترابي هذه العمالة ناهيك عن مشاكل الطرق والمسالك التي في اغلبها مهترئة وغير صالحة وكذا الغير الموجودة وقد تحدث عن جانب التشغيل وارتباطه بالوحدات الإنتاجية والصناعية التي تشكو عدة اكراهات كل هذا يقول المبعوث ناجم عن السياسة الحكومية الغير مبنية على استراتيجية فاعلة لتدارك الأخطاء التي اتكلت بدل الاعتماد على برامج الغير دون الدراية بكيفية التطبيق وهو ما حصل لبرنامج حزب الاستقلال الاقتصادي وقد أكد الاخ ديواني ان ترافع اطر الحزب كل من موقع مسؤوليته لاستماع صوت المقهورين والمضلومين والمضطهدين من أبناء هذا الشعب الوطني الغيور على وطنيته ومقدساته وثوابته حيث استعرض الحصيلة الحكومية على السنوات الثلاث التي لم ترق لمستوى الانتظارات والمسؤولية اليوم على حزب الاستقلال وهو يمارس المعارضة الوطنية البناءة غيرة على هذا الوطن وقد ابرز الاخ المبعوث ان حزب الاستقلال يناشد الكل من مسؤولين وغيرهم الى النهوض بأوضاع البلاد والمشاكل الاجتماعية والتجاوب مع انتظارات الساكنة والتفكير في الإصلاحات الاجتماعية والاقتصادية والسياسية بكل القطاعات دون استثناء وعلى الخصوص يقول الاخ جمال بالتعليم والفلاحة والصحة والتشغيل ودعم المقاولات الصغرى والمتوسط والحد من الانعكاسات الضريبية وفتح حوار جادة مع كل الفرقاء الاجتماعيين والمهنيين والاستماع لمشاكل المواطنين وإيجاد مخارج لها وإيقاف نزيف الهجرة السرية التي تنامت بشكل مخيف .

وبعد عرض مبعوث اللجنة التنفيذية فتحت مناقشة عامة، أسفرت عن المصادقة على البيان  الختامي التالي :
- المطالبة بإدخال جهاز الشرطة والأمن الوطني لجماعة القليعة للحد من انتشار الظواهر الإجرامية.
- إستنكار ظاهرة الإعتداءات على الاطر الطبية العاملة في قسم المستعجلات بإنزكان.
- دعوة وزارة الصحة إلى الإهتمام بأوضاع المستشفى الإقليمي بإنزكان والمراكز الصحية المنتشرة عبر تراب الجماعات الستة
- التضامن المطلق مع ساكنة حي أيت اجرار بجماعة أيت ملول في مواجهة قرار هدم بيوتهم دون إيجاد حل يحميهم من التشرد واختتم اللقاء بنشيد الحزب
الحبيب اغريس



              








الاتحاد العام للشغالين بالمغرب