Menu

الاخ عبد المجيد الفاسي: الاهتمام بالبحث العلمي المدخل الرئيسي لتطوير التنمية الاقتصادية




 عقد مجلس النواب  جلسته الأسبوعية العمومية ليوم الاثنين 31 دجنبر 2018 المخصصة لأسئلة الفرق النيابية وأجوبة الحكومة، وقد تميزت بالمشاركة المهمة للفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية بمواضيع تستأثر باهتمام الرأي العام وتعد من أهم انشغالات المواطنين، وهكذا فقد تساءل الفريق في قطاعات التعليم  والصناعة  والطاقة، والرياضة  والداخلية..

 يعتبر البحث العلمي المدخل الرئيسي لتقدم عدد من الدول، التي حققت منذ النصف الثاني من القرن الماضي ثورة في ناتجها الداخلي الإجمالي بفضل تسجيل عدد مهم من براءات الاختراع، وفي هذا الصدد تقدم الاخ عبد المجيد الفاسي بسؤال حول استراتيجية وزارة التربية الوطنية لتطوير البحث العلمي والعناية بالباحثين خاصة في العلوم الجديدة والدقيقة.
 
وزير التربية الوطنية أقر بأهمية البحث العملي في جودة التعليم العالي والتنمية الاقتصادية متطرقا الى ورشا كبير لاعادة هيكلة البحث العلمي على أساس الابتكار والإنتاج بميزانية تقدر ب700 مليون درهم تم توزيعها على الجامعات المغربية، وكذا تهيئ برنامج الذكاء الاصطناعي بمبلغ 50 مليون درهم، إضافة الى الشراكات مع الاتحاد الاوربي في مجال التغذية والمياه بمبلغ 20 مليون أورو.
 
وشدد الاخ الفاسي في معرض تعقيبه على أهمية البحث العلمي خاصة بالدول المتقدمة والتي في حالة تعرضها لازمات اقتصادية تخفض جميع الميزانيات باستثناء ميزانية البحث العلمي، وعلى الصعيد الوطني أشار الى بعض العراقيل التي تواجه الطلبة بسبب تعقد مسطرة التسجيل في سلك الدكتوراه والوضعية المادية والمعنوية لبعض الاساتذة الباحثين، كما تطرق الى المستقبل الغامض للطلبة الباحثين فيما يخص تبني ابتكاراتهم من طرف الشركات داعيا الى تشجيع المقاولات الصغرى عبر تحفيزات ضريبية والولوج للتمويلات حتى يتمكنوا من مساعدة الطلبة المبتكرين ليفتح قوسا يهم ضعف علاقة الشراكة ما بين القطاع العام والخاص وهو ما ينعكس سلبا على التنمية الاقتصادية.