Menu

الاخ محمد بلحسان : خطورة تكرس التهميش الاقتصادي لعدة الجهات وعلى رأسها درعة تافيلات




عقد مجلس النواب جلسته الأسبوعية العمومية ليوم الاثنين 25 يونيو 2018 المخصصة لأسئلة الفرق النيابية وأجوبة الحكومة، وقد تميزت بالمشاركة المهمة للفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية بمواضيع تستأثر باهتمام الرأي العام وتعد من أهم انشغالات المواطنين، وهكذا فقد تساءل الفريق في قطاعات الصحة والتربية الوطنية والعدل والصناعة ..
 
وجه الاخ محمد بلحسان سؤالا في موضوع التوزيع الجهوي لمشاريع مخطط التسريع الصناعي، تطرق فيه الى الخلل الواضح  الذي يعرفه التوطين الجهوي للمشاريع الصناعية ليتساءل عن الاسباب الكامنة لإقصاء بعض الجهات وفي مقدمتها حهة درعة تافيلات من المشاريع الصناعية، وعن برنامج الحكومة لتأهيل الجهات التي لا زالت تعاني من ضعف البنيات التحتية الضرورية لاستقطاب الاستثمارات الصناعية.

كاتبة الدولة في الصناعة والاستثمار قالت في جوابها أن الوزارة اعتمدت في اطار المخططات الاستراتيجية الخاصة على انجاز مجموعة من المشاريع المصاحبة للتنمية المجالية المعتمدة على تأهيل العنصر البشري وخلق القيمة المضافة.

وفي تعقيبه أكد الاخ بلحسان أن حديث الوزيرة عن المشاريع المهمة ينحصر في المناطق الثلاثة الصناعية طنجة القنيطرة الدار البيضاء والتي يجب الاكتفاء منها والتوجه الى الجهات الفقيرة ومنها جهة درعة تافيلات التي تعتبر جهة معدنية وهو ما يتطلب تثمينها من خلال تشجيع المستثمرين وتحفيزهم عبر انشاء المناطق الصناعية والتخفيضمن الضرائب وتمديد السكك الحديدية لنقل البضائع والمنتوجات وإنشاء مراكز للتكوين المهني.