Menu

الاخ محمد بودس : إعادة تحيين المعطيات الخاصة ببرنامج تيسير كفيل بمحاربة الهدر المدرسي




عقد مجلس النواب جلسته الأسبوعية العمومية ليوم الاثنين 25 يونيو 2018 المخصصة لأسئلة الفرق النيابية وأجوبة الحكومة، وقد تميزت بالمشاركة المهمة للفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية بمواضيع تستأثر باهتمام الرأي العام وتعد من أهم انشغالات المواطنين، وهكذا فقد تساءل الفريق في قطاعات الصحة والتربية الوطنية والعدل والصناعة ..
لازالت مجموعة من المدارس التعليمية والداخليات، خاصة بمناطق العالم القروي تعاني من عدم الاستفادة من أولويات وأهداف برنامج تيسير خاصة المدارس الجماعاتية وهو موضوع السؤال الذي تقدم به الاخ محمد بودس مذكرا أيضا الى أن البرنامج يعود الى سنة 2008 بهدف الحد من الهدر المدرسي.
وزير التربية الوطنية قال في جوابه أن عدد التلاميذ المستفيدين من برنامج تيسير وصل الى 747 ألف ينحدرون من 164 ألف أسرة ويمثلون 434 جماعة قروية، وبخصوص المعايير المعتمدة في الاستفادة أشار الى نسبة الفقر التي تساوي أو تفوق 30% ونسبة الهدر تساوي أو تفوق 8% والانتماء الى مجال المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، كما أن الحكومة خصصت ميزانية ب 500 مليون درهم لذلك والذي يبقى غير كاف لتغطية الحاجيات يضيف الوزير.
الاخ بودس أكد في تعقيبه أن برنامج تيسير بني على معطيات غير محينة حيث تم الاعتماد على خريطة الفقر التي تعود لسنة 2005 والإحصاء العام للسكان لسنة 2004 ثم المبادرة الوطنية فيما يخص الجماعات المستهدفة، معتبرا أن حتى العائلات التي تستفيد من تلك المنحة تصلها متأخرة لما يزيد عن السنة وهو ما ادى الى انقطاع قرابة 300 ألف تلميذ وتلميذة، وهي وضعية يجب تفاديها لضمان تعميم التعليم والقطع مع الهدر المدرسي لجعل المغرب في المراتب المتقدمة على مستوى مؤشرات التنمية البشرية.