Menu

الجامعة الوطنية لموظفي وزارة الشباب والرياضة تواصل تعبئتها من أجل الدفاع عن شغيلة القطاع


ـ إدانة العدوانية المفضوحة للنظام الجزائرى وأبواقه المبحوحة ضد المملكة المغربية ورموزها
ـ تجديد الدعوة إلى الحكومة من أجل معالجة منصفة وعادلة لملف الأطر المساعدة
ـ انتخاب مكتب نقابي جديد لفرع الجامعة بإقليم الرحامة



تواصل الجامعة الوطنية لموظفي وزارة الشباب والرياضة تعبئتها من أجل الدفاع عن شغيلة القطاع عبر تقوية الهياكل التنظيمية القاعدية، وفي هذا الأطار ترأس الأخ أحمد بلفاطمي الكاتنب الوطني للجامعة الجمع العام التأسيسي للفرع النقابي للجامعة بإقليم الرحامنة، يوم الإثنين 11 يناير 2021 بمقر الاتحاد العام للشغالين ببنكرير، تحت شعار « الجامعة صوت النضال المستمر « ، الذي تزامن الحدث مع تخليد المغاربة ذكرى تقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال، وحضر هذا اللقاء الاخ ابراهيم كرزاب الكاتب الجهوي للجامعة بجهة مراكش آسفي، والأخ الكاتب الإقليمي للاتحاد العام للشغالين بإقليم الرحامنة ، وحضور وازن لموظفي وموظفات قطاع الشباب والرياضة بالإقليم، حيث توج هذا الجمع بانتخاب الأخ عبد الحميد ايدير كاتبا إقليميا …

 

وتناول الكلمة الأخ أحمد بلفاطمي الكاتب الوطني للجامعة، معبرا عن اعتزازها بالثقة التي وضعها موطفو وموظفات  في الجامعة إطارهم النقابي النقابي الذي يواصل تعبئته من أجل الدفاع عن المكانة الحيوية التي يحتلها قطاع  الشباب والرياضة في النسيج الاجتماعي المغربي، وعن أطر وموظفي هذا القطاع الذين يلعبون أدوارا طلائعية في ترسيخ قيم المواطنة وحب الوطن والبناء السليم للناشئة، مبرزا ضرورة انكباب الحكومة على معالجة مختلف المشاكل التي يتحبط فيها هذا القطاع، والعمل الجدي من أجل النهوض بالموارد البشرية وإنصافها ماديا ومهنيا، وتوفير التجهيزات والمرافق المتعلقة بالرياضة والشباب والمرأة والطفولة، عبر مختلف ربوع المملكة الوطني
 

وجدد الأخ بلفاطي الدعوة إلى الحكومة من أجل معالجة منصفة وعادلة لملف الأطر المساعدة الذين يعيشون ظروفا لا إنسانية في ظل تداعيات جائحة كورونا، موضحا أن هؤلاء يقومون بأدوار اجتماعية كبرى لفائدة وزارة الشباب والرياضة ، ولكنهم في المقابل يعيشون ظروفا قاسية ، ويتلقون تعويضات هزيلة ، تسيء لسمعة الدولة…
 

وأكد الكاتب الوطني  للجامعة أن الاتحاد العام للشغالين بالمغرب يواصل  نجاحاته النقابية دفاعا عن المطالب المشروعة للطبقة الشغيلة في مختلف القطاعات الإنتاجية والخدماتية في القطاعين العام والخاص، منذ المؤتمر الاستثنائي الذي شكل طفرة نوعية  في مسيرة الحركة النقابية بالمغرب، منوها  بالمجهودات التي بدلها الأخ النعم ميارة الكاتب العام للاتحاد العام، في مختلف المجالات، على الواجهتين الدولية والوطنية ، مبرزا أن النجاح الباهر  في استحقاقات التعاضدية العامة لموظفي الإدارات العمومية، تعتبر نتيجة حتمية لهذه المجهودات، حيث تمكن  الاتحاد العام من الظفر بإنتخابات مكتبها الإداري

 

واستحضر الأخ أحمد بلفاطمي الكاتب الوطني للجامعة الدلالات العميقة لتخليد المغاربة ذكرى تقديم وثيقة الاستقلال ، حيث تستلهم أجيال  معاني وقيم الوطنية والكفاح من أجل مغرب مستقل وقوي ومتقدم ، ينعم فيه المواطنات والمواطنون بالحرية والرفاه  والعيش الكريم، مؤكدا أن الجامعة تسترشد دائما بهذا الكفاح ، في عملها اليوم من أجل تحصين الحقوق وبناء المجتمع الديمقراطي ، مؤكدا أن الجامعة تدين بقوة  العدوانية المفضوحة التي يمارسها النظام الجزائرى وأبواقه المبحوحة  ضد المملكة المغربية ورموزها، مشيرا إلى أن الشعبين المغربي والجزائري ظلا متلاحمين ومتضامنين على الدوام

 

وبعد ذلك قدم الكاتب الإقليمي للاتحاد العام للشغالين بإقليم الرحامنة عرضا مفصلا حول تاريخ الاتحاد ودوره الفعال في الدفاع على شغيلة القطاعات العمومية والخصوصية كما عبرعن استعداده للتعاون مع أعضاء المكتب الإقليمي للجامعة بالرحامنة، والعمل يدا في يد من أجل حماية مكتسبات الطبقة الشغيلة .




              








الاتحاد العام للشغالين بالمغرب