Menu

الجمع العام لفرع حزب الاستقلال بجماعة وادي المخازن بإقليم القنيطرة




أشرف الأخ عزيز هيلالي عضو اللجنة التنفيذية والمنسق الجهوي للحزب بإقليمي القنيطرة وسلا، يوم الأحد 17 فبراير على تجديد فرع حزب الاستقلال بجماعة وادي المخازن بإقليم القنيطرة، رفقة المفتش الاقليمي الأخ عبدالغني الفضلاوي والكاتب الاقليمي للحزب الأخ كريم بن احمد وعضو الفريق الاستقلالي بمجلس المستشارين الأخ محمد لعزري وعضو المكتب التنفيذي للاتحاد العام للشغالين بالمغرب الأخ محمد لعبيد، حيث حضر الجمع العام نخبة من أعضاء الحزب بالجماعة من مختلف الأجيال والمهن.

افتتح الجمع العام بقراءة الفاتحة على أرواح رجالات حزب الاستقلال الذين وافتهم المنية في المدة الأخيرة و على كافة شهداء الوطن الذين استرخصوا أرواحهم فداء للوطن و كذلك على شهداء معركة وادي المخازن التي عرفتها المنطقة و التي كانت محطة فاصلة في تاريخ المغرب في مواجهة الصليبية و نصرة دين الإسلام ، و بعد ذلك تقدم مفتش الحزب بتقديم الوضعية التنظيمية للحزب بالجماعة و مخطط الحزب التنظيمي الدي يتوخى تجديد الدماء و الانفتاح على كافة مكونات المجتمع و ضبط هياكل الحزب بما يقتضي تحسين الأداء و تقوية الصفوف. 
 
و بعد ذلك تطرق الأخ عزيز هيلالي عضو اللجنة التنفيذية إلى مختلف المواقف و القرارات التي اتخدها الحزب مند المؤتمر العام الأخير و في مقدمتها قرار المجلس الوطني للحزب بشأن اختيار موقف المعارضة الاستقلالية الوطنية المبنية على استقلالية القرار و دعم كل ما من شأنه خدمة مصالح و قضايا الوطن أمام  مواصلة الحكومة  في سياسة التضييق  و التراجع عن كافة المكتسبات الاجتماعية و الثقافية للمواطنات و المواطنين و إصرارها على عدم الانصات لنبض الشارع  مع إضعاف قوته الشرائية و تحرير الأسعار و تجميد الأجور و تعليق الحوار الاجتماعي مند ما يقارب السبع سنوات و التملص من مسؤلية الحكومة في تحسين ظروف المواطنين و الحفاظ على كرامة العيش و الاستفادة من خيرات البلاد..

وأضاف الأخ هيلالي أن الارتباك الكبير الذي تعرفة الحكومة بين مختلف مكوناتها و التراشق في توجيه التهم لبعضها البعض ساهم في تأزيم الوضع و أفقد الشعب التقة في اهتمام الحكومة بأوضاعه و معاناته، و من جهة أخرى  أكد الأخ هيلالي على برنامج الحزب في المرحلة المقبلة  من خلال إعطاء الأولوية لضبط التنظيم و الاهتمام بعمل القرب و المبادرة إلى التفاعل مع قضايا المواطنين من خلال أنسطة اجتماعية و تقافية و توعوية .
 
و في جزء أخر من الجمع العام تداول الحاضرون الأوضاع المزرية التي تعرفها الجماعة في كل المجالات ، حيت المستشفى الوحيد الموجود أصبح خرابا تسقط أجزاء بناءه يوما بعد يوم و المدرستين الابتدائيتين تعيش كل ظروف الاهمال و لا تقدم أي خدمة تعليمية حقيقية و يظل الضحايا هم أبناء المنطقة، أما مدبري الشأن المحلي فيتسابقون في تجميع التروات و تفادي الانشغال بمشاكل المواطنين من سوء الطرق و انعدام التجهيزات و انتظار محطة الانتخابات للعودة إلى استعطاف الأصوات ناهيك عن الأوضاع المزرية التي تعيشها الساكنة على كافة المستويات و خاصة الشباب و المرأة في غياب أي مرافق اجتماعية باستتناء مركز تم بناؤه بتمويل من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية مند ثلات سنوات و ظل مقفلا إلى اليوم، و في الجانب الفلاحي فالتهميش يظل السمة الأولى لتعامل القطاع الوصي مع الجماعة حيث لا يستفيد الفلاحون من أي دعم للدولة في ظل الظروف القاسية. 
 
و في الختام انتخب الجمع العام في ظروف ديمقراطية مكتبا جديدا لفرع الحزب بجماعة وادي المخازن يضم السادة الآتية اسماؤهم كما يلي : 
كاتب الفرع : أنور غيلمان 
نائبه : أحمد المصباحي 
أمين المال : محمد الفيزازي 
نائبه : عبدالسلام العثماني 
المقرر: الحبيب القصري 
نائبه : احميدو الحراق
المستشارون :  محمد المنصوري، 
ادريس الجزولي، رشيد المصباحي.

              









الاتحاد العام للشغالين بالمغرب