Menu

الدارالبيضاء.. رابطة المهندسين الاستقلاليين تعقد مؤتمرها المحلي وتنتخب مكتبها الجديد


* عزيز هيلالي : إحداث الهيئة الوطنية للمهندسين المغاربة يعتبر اختيارا أوحد لتنظيم ممارسة المهنة الهندسية بالمغرب وتفعيل المساهمة الفعلية للمهندس في أوراش التنمية

* فؤاد القادري : عدم انسجام الحكومة و غياب الحس الاستباقي لديها يغذي أزمة المغرب الاقتصادية والاجتماعية



احتضن مركز مولاي إدريس لحزب الاستقلال يوم السبت 23 فبراير 2019 بالدار البيضاء، المؤتمر الإقليمي الثالث لرابطة المهندسين الاستقلاليين، تحت شعار "المهندس فاعل أساسي في إنجاح أوراش التنمية"، وذلك تحت رئاسة المهندسين عضوي اللجنة التنفيذية للحزب الأخ عزيز هيلالي رئيس رابطة المهندسين الاستقلاليين والأخ فؤاد القادري المنسق الجهوي للحزب بجهة الدار البيضاء - سطات، إلى جانب الأخ أحمد بخري الكاتب العام للمكتب الوطني للرابطة و رئيس اللجنة التحضيرية لهذا المؤتمر، وبحضور كافة مفتشي الحزب بالبيضاء.
 
وبعد افتتاح المؤتمر بكلمة ترحيبية باسم اللجنة التحضيرية ألقاها الأخ أحمد بخري، تناول الأخ فؤاد القادري الكلمة الذي تطرق للظرفية السياسية التي تميز المغرب وعرج على المعطيات التي تخص جهة الدار البيضاء - سطات، حيث توقف على مسببات الأزمة التي تعيشها بلادنا من جراء الارتجالية والشعبوية وتقادف الاتهامات بين مكونات الأغلبية المشكلة للحكومة، بالإضافة إلى عدم الانسجام تغيب عن الحكومة الرؤية الاستباقية والاستراتيجية، كما يظهر ضعف تفاعلها وتجاوبها مع انتظارات أغلب فئات المجتمع المغربي التي تظل غارقة في أزماتها من جراء غلاء المعيشة وجمود الأجور وتوقف الحوار الاجتماعي، ناهيك على الأوضاع المتعثرة التي تعرفها مدينة الدارالبيضاء والتي تنم على عجز صارخ في التعامل مع أزمتها الخانقة في تدبير شؤونها المحلية..

الدارالبيضاء.. رابطة المهندسين الاستقلاليين تعقد مؤتمرها المحلي وتنتخب مكتبها الجديد
ومن جهته تطرق الأخ عزيز هيلالي إلى أزمة الثقة في الحكومة التي تتفاقم يوما بعد آخر من جراء القرارات غير المنصفة وغير العادلة التي تصر الحكومة على إتخاذها ضد مصلحة الشعب، متناسية التزاماتها الانتخابية ووعودها المتضمنة في برنامجها الحكومي وكذلك التدهور المضطرد التي تعرفه أوضاع الشباب من جراء تفاقم البطالة واسنداد آفاق التنمية والحرية.

وفي الجانب الهندسي، قدم الأخ هيلالي تشريحا دقيقا للوضعية العامة للهندسة الوطنية وللأوضاع المزرية للمهندس المغربي سواء بالقطاع العام أو الخاص مع التأكيد على الضرورة الملحة لإقرار قانون إحداث الهيئة الوطنية للمهندسين المغاربة كاختيار أوحد لتنظيم ممارسة المهنة الهندسية بالمغرب، من خلال ضبط  شروط الالتحاق بالهيئة وتحديد اختصاصات كل فئة هندسية وتحمل المسؤولية الكاملة في الدراسات والأعمال المنجزة وإلزامية احترام شروط ميثاق الأخلاقيات لمزاولة المهنة حماية لحقوق المواطن والمهندس على حد سواء.

وأشار الأخ عزيز هيلالي إلى أهمية تعبئة المهندسبن للإنخراط بكثافة في العمل السياسي الملتزم بقضايا الوطن من أجل إعطاء نفس جديد للفاعل السياسي وقطع الطريق على الشعبوية والأمية السياسية وتغذية صفوف الأحزاب السياسية بالأطر والكفاءات، مسجلا أن حزب الاستقلال مند تأسيسه لرابطة المهندسين الاستقلاليين سنة 1982 وهو يسعى إلى فتح فرص الاشتغال والعطاء لهذه الكفاءات للمساهمة في تطوير أدائه، وتموقع الحزب اليوم كمعارضة استقلالية وطنية تضع الفرصة من جديد لنخبه للاجتهاد بتقديم البدائل اللازمة والمقترحات الموضوعية والواقعية لإنقاذ الأوضاع العامة للوطن.

وبعد نقاش مستفيض ومسؤول من طرف المهندسين الذين حضروا المؤتمر، واللذين ساهموا بأفكارهم واقتراحاتهم في تقديم مجموعة من المواضيع التي تحتاج إلى دراسة وتعميق تفكير من ضمنها الهجرة المكثفة للمهندسبن المغاربة إلى الخارج، وتفعيل دور الجهوية المتقدمة وتسريع وتيرة الرقمنة في النسيج الاداري والاقتصادي الوطني.

وخلصت أشغال المؤتمر الإقليمي الثالث لرابطة المهندسين الاستقلاليين  إلى انتخاب المؤتمرين مكتبا محليا جديدا بمدينتي الدار البيضاء والمحمدية برئاسة المهندس أنوار العلوي الاسماعيلي ويضم أربعة عشر مهندسا وهم الإخوة التالية أسماؤهم : 

- أحمد بخري
- رشيد بيصار
- مصطفى هومي
- عبد الإله بوطيبي
- نبيل بركة
- محمد غرابي
- محمد مفتوح
- محمد خيلي
- محمد شيهاب
- هشام الولجي
- هشام المنيار
- سعيد الشرامي
- جهاد اوفراجي
- جمال غفور


              









الاتحاد العام للشغالين بالمغرب