Menu

الدورة العاشرة لليلة الرواد تلتئم تحت رئاسة الأمين العام لحزب الاستقلال


منظمة الشبيبة الاستقلالية تحتفي برواد أبدعوا في المجالات الفنية والثقافية والفكرية والرياضية والإعلامية



تحت رئاسة الأخ نزار بركة الأمين العام لحزب الاستقلال إلى الأخ عمر العباسي الكاتب العام لمنظمة الشبيبة الاستقلالية، وأعضاء من اللجنة التنفيذية للحزب، والمكتب التنفيذي للشبيبة، احتضن مسرح محمد الخامس بالرباط فعاليات الدورة العاشرة لليلة الرواد يوم الاثنين 4 ماي 2018 ، والتي دأبت منظمة الشبيبة الاستقلالية على تنظيمها خلال شهر رمضان الأبرك منذ سنة 2005 ، وهي تظاهرة وطنية كبرى تخصص  لتكريم ثلة من شخصيات الفن والأدب والرياضة والإعلام الذين قدموا خدمات جليلة لفائدة بلدهم في مجالات اشتغالهم،  وعرفت هذه التظاهرة حضورا جماهيري كبيرا ،غصت به جنبات المسرح الوطني الخامس.
 
وافتتحت الليلة بتلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم للقارئ محمد جابو، لينطلق الحفل الذي قدمته الإعلامية مريم لقصري ببهاء خاص،من خلال الفقرات الفنية التي قدمتها فرقة الحضرة الشفشاونية برئاسة رحوم البقالي .
 
وبعد ذلك تناول الكلمة  الأخ عمر العباسي الكاتب العام لمنظمة الشبيبة الاستقلالية، مبرزا الدلالات العميقة لليلة الرواد ، والتي تعتبر سنة حميدة واحتفاء متجددا بالمضمون الثقافي للإنسية المغربية مبرزا الحاجة الدائمة إلى مجهود وطني جماعي قصد الإحتفاء  بالأدب والثقافة والفن المغربي وتكريم رواده والمبدعين فيه.
و أوضح الأخ العباسي أنه بتنظيم الدورة العاشرة ، تكون منظمة الشبيبة  قد احتفت بمجموعة جديدة من الرائدات و الرائدين ، والذين يشكلون  في واقع الأمر، نماذج دالة على الحيوية التي تعرفها بلادنا  التي تعتبر  بلد العطاء الابداع والتألق الفكري والفني والرياضي والإعلامي.

 وأكد الأخ العباسي الحاجة الدائمة إلى مجهود وطني جماعي قصد مواصلة مسيرة التكريم والاحتفاء بالأدب والثقافة والفن المغربي، وتكريم الرواد الذين أبدعوا في هذه المجالات  التي  تمثل  المكونات الاساس للهوية الوطنية .
 
وتميزت ليلة الرواد لهذه السنة بتقديم العديد من الفقرات الفنية والموسيقية المتنوعة، عرفت مشاركة فنانين كبار على مستوى الساحة الفنية المغربية، وتوزعت موسيقاهم ما بين الموسيقى الأندليسة و الموسيقى الكلاسيكية العربية والأغاني الدينية و الروحية .

وتم تكريم مجموعة من الرواد الذين أبدعوا  في المجالات  الفنية و الثقافية و الفكرية و الرياضية والإعلامية، ويتعلق الأمر بالسادة بنسالم حميش،و بادو الزاكي  وعبدالله عصامي و محمد باجدوب ومحمود ميكري وسعيد زدوق، وعبدالكريم الحضريوي، و أمال التمار  ومحمد الصقلي ومحمد المتوكل ومربيه محمد .. وقدمت لهم مجسمات تذكارية ونسخ من القرآن الكريم، عرفانا لهم بمجهوداتهم المتواصلة،من قبل  الأخ  نزار بركة الأمين العام  لحزب الاستقلال الأختين والإخوة الحاج مولاي حمدي ولد الرشيد وشيبة ماء العينين ونورالدين مضيان و النعم ميارة  وعبدالإله البوزيدي و عبدالسلام اللبار  وزينب قيوح و سعيدة آيت أبو علي وعمر حجيرة ورحال المكاوي وعزيز هيلالي أعضاء اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال ..

 وبمناسبة هذه الأيام المباركة وكعادتها كل سنة، تكفل الأخ الأمين العام لحزب الاستقلال بالمكرمين في الدورة العاشرة من ليلة الرواد من أجل أداء مناسك العمرة، تقديرا لجهودهم المتواصلة وعطائهم المتميز في مجالات إبداعهم.
 
وفي الختام عبر جميع المكرمين عن تقديرهم الكبير لهذه الالتفاتة التي يخصصها حزب الاستقلال سنويا لفائدة المبدعين، مؤكدين أن هذه التظاهرة فريدة في المشهد، حيث جعلت منها منظمة الشبيبة الاستقلالية تقليدا دائما يخصص لتكريم الفنانين والمبدعين في مجالات مختلفة .
 






الاشتراك بالرسالة الاخبارية










نشر هذا الموقع