Menu

النائب البرلماني طارق قديري يطالب وزارة الصحة بفتح تحقيق حول فاجعة وفاة أم وجنينها بالمستشفى الإقليمي ببرشيد




شهدت مدينة برشيد عشية يوم  فاجعة إنساسية تمثلت  في وفاة امرأة وجنينها بالمستشفى الإقليمي ببرشيد بسبب الإهمال و اللامبالاة، الشيء الذي أثار غضب واستنكار سكان المدينة و فعاليات حقوقية و جمعوية و سياسية.
 
و على إثر ذلك بادر الأخ طارق قديري عضو الفريق الاستقلالي بمجلس النواب، إلى ربط الاتصال بوزارة الصحة، منبها إلى خطورة  هذه الواقعة المفجعة ، مطالبا السيد الوزير  بضرورة إرسال لجنة إلى المستشفى الإقليمي للوقوف عند   أسباب وفاة السيدة حفيظة وجنينها، وإعمال مبدأ المحاسبة في كل من تبث في حقه التقصير والإهمال.
 
وذكرت مصادر مطلعة  أن وزارة الصحة تفاعلت بشكل إيجابي مع مبادرة الأخ طارق قديري، وقررت إرسال لجنة وزارية إلى مستشفى الرازي من أجل فتح تحقيق نزيه و شفاف حول الوفاة.
 
والجدير بالذكر أن  رحلة  السيدة حفيظة، من أجل الولادة في المستشفى الاقليمي الرازي ببرشيد، تحولت إلى مسلسل من العذاب، انتهى بفاجعة وفاتها ووفاة جنينها، بعدما شعرت بنزيف دموي حاد استدعى نقلها على عجل إلى البيضاء ، حيث فارقت الحياة داخل سيارة الإسعاف، حسب ما صرح به أحد أفراد الأسرة.
 
وقد خلف وفاة السيد حفيظة التي تقطن بالحي الحسني ببرشيد، وهي أم لطفلين،  موجة غضب و حزن كبير لدى عائلتها ومعارفها وطرح من جديد قضية الإهمال واللامبالاة التي أصبحت يعرفها المستشفى الاقليمي ببرشيد في ظل الخصاص المهول في الموارد البشرية، وضعف البنية التحتية.