Menu

انتخابات اللجنة المركزية لحزب الاستقلال : انصاف لجميع الجهات وحضور وازن للشباب والمرأة وهذه هي الاحصائيات




تميزت أشغال المجلس الوطني لحزب الاستقلال الذي انعقد يوم السبت الماضي، وفقا لمقتضيات النظام الأساسي للحزب وخاصة الفصل  66 منه بانتخاب أعضاء اللجنة المركزية البالغ عددهم 100 عضو، حيث أفرزت عملية الانتخاب تجديد عضوية اللجنة بنسبة 83 في المائة. ووصلت فيها نسبة النساء إلى 33 في المائة بعدما كانت في التجربة السابقة 31 في المائة، في حين ارتفعت نسبة الشباب الذين لا تتجاوز أعمارهم 40 سنة، الى 30 في المائة، مقابل نسبة 20 في المائة خلال اللجنة المركزية السابقة.

كما تميزت هيكلة اللجنة المركزية للحزب لأول مرة بالإنصاف المجالي لكل جهات المملكة، حيث لم تكن في التجربة السابقة ثلاثة جهات ممثلة في هذه اللجنة؛ وهي جهة بني ملال- خنيفرة ، وجهة الداخلة - وادي الذهب، وجهة درعة - تافيلالت، بالإضافة الى غياب تمثيلية الجالية المغربية بالخارج، في الوقت الذي كانت اللجنة المركزية تضم في السابق 43 في المائة من الأعضاء، ينتمون لجهة الرباط سلا زمور زعير.
 
وقد توزعت هذه التمثيلية كالتالي مع المقارنة باللجنة المركزية السابقة:
بني ملال خنيفرة 6 % مقابل 0% في السابق
درعة تافيلات 4% مقابل 0% سابقا
سوس ماسة 11% مقابل 3 % سابقا
الجهة الشرقية 6% مقابل 5% سابقا
جهة فاس مكناس 8% مقابل 16%
جهة العيون الساقية الحمراء 13% مقابل 12%
جهة الداخلة وادي الذهب 6% مقابل 0%
جهة كلميم واد نون 4% مقابل 2%
جهة الدار البيضاء سطات 12% مقابل 11%
جهة مراكش أسفي 7% مقابل 2%
جهة طنجة تطوان الحسيمة 7% مقابل 6%
جهة الرباط سلا القنيطرة 13% مقابل 43%
الجالية المغربية المقيمة بالخارج 3% مقابل 0%

وقد كان المجلس الوطني قد صوت بالأغلبية على اعتماد التصويت الجهوي وصادق بعد الفرز على لائحة الفائزين. 

يذكر أن اللجنة المركزية تعتبر قوة حزب الاستقلال في الدراسة والأبحاث وتقديم التوصيات والاقتراحات، وتتكون في معظمها من أطر وكفاءات تتوفر على مؤهلات علمية وعلى شهادات جامعية عليا.

              








الاتحاد العام للشغالين بالمغرب