Menu

بيان حقيقة لمجلس جهة الداخلة وادي الذهب


ـ المجلس يؤكد انخراطه في المسار الديمقراطي والنموذج التنموي الرائد الذي يرعاه جلالة الملك محمد السادس حفظه الله بالأقاليم الجنوبية للمملكة
ـإنها مجرد ادعاءات وافتراءات تندرج ضمن حملات التشويش ضد مشاريع التنمية التي يقودها المجلس لفائدة سكان الجهة



الداخلة: ع ج

 

تنويرا للراي العام المحلي والجهوي والوطني اصدر مجلس جهة الداخلة وادي الذهب يوم  الإثنين 24 ماي 2021 ، بيان حقيقة يوضح بالواقع والملموس مايتعرض له المجلس من حملات تشويش تقودها اطراف معادية للنجاح وتسبح ضد التيار وقريبا ستكشف السلطات القضائية حقيقة ذلك بعد ان اعلن المجلس اتخاذ الاجراءات القانونية الكفيلة بحمايته من المتطفلين والمشوشين والمحرضين.وفيما يلي نص البيان الذي اصدره المجلس.

 

إن مجلس جهة الداخلة – وادي الذهب الذي يتمتع بالشرعية الديمقراطية والتمثيلية الحقيقية للساكنة التي أفرزتها صناديق الاقتراع، والذي ما فتئ ينخرط في جو من الحماس والتعبئة الوطنية الشاملة في كل القضايا التي تهم استكمال وصيانة الوحدة الترابية للمملكة، وتحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية المندمجة لساكنة جهة الداخلة – وادي الذهب، ليعبر للرأي العام عن الاستغراب والاندهاش الشديدين من المحاولات اليائسة للمس والنيل من وطنية ومصداقية هذا المجلس، عبر نشر ادعاءات وافتراءات لا تمت للواقع بصلة، كادعاء استفادة أشخاص يتواجدون حاليا بما يسمى بالناحية الأولى والثانية التابعتين لجبهة البوليساريو، من الدعم المخصص لفئة العائدين إلى أرض الوطن. وعليه، فإننا نعلن مايلي :
 

1- إن هذه الادعاءات هي محض افتراءات ولا أساس لها من الصحة، ولايمكن تصنيفها إلا في إطار التشويش اللا مسؤول من طرف بعض الأطراف على المسار الذي انخرط فيه المجلس الجهوي وما يقوم به من مشاريع وبرامج ناجحة وهادفة لفائدة كافة شرائح ساكنة الجهة؛
 

2- إن المجلس الجهوي قرر تقديم دعم لفئة العائدين إلى أرض الوطن تلبية للنداء الملكي السامي "إن الوطن غفور رحيم"، مساهمة منه في المجهود الوطني الذي تبذله الدولة المغربية من أجل تيسير ظروف العودة لإخواننا العائدين إلى أرض الوطن ودعم إدماجهم في المجتمع وتوفير ظروف العيش الكريم لهم، وذلك انسجاما مع الإرادة المولوية السامية لجلالة الملك محمد السادس نصره الله؛
 

3- إن لائحة العائدين المستفيدين من هذا الدعم المقدم من طرف المجلس الجهوي، يتم تحديدها بتنسيق تام مابين مصالح المجلس الجهوي و مصلحتي العائدين بكل من ولاية الجهة وعمالة إقليم أوسرد، ويتم تحيينها بشكل دوري بناء على المعلومات المتوفرة لدى هاتين المصلحتين؛
 

4- عزمنا التصدي لكل حملات التشويش والمناورات التي تحاك ضد المجلس الجهوي، كما نعلن عن شروعنا في اتخاذ الاجراءات القانونية التي تكفل للمجلس الجهوي حقه أمام الهيئات القضائية المختصة ؛
 

5- نؤكد استمرارنا على العمل بكل جد وإخلاص من أجل مصلحة ساكنة هذه الجهة، والانخراط في المسار الديمقراطي والنموذج التنموي الرائد الذي يرعاه جلالة الملك محمد السادس حفظه الله بالأقاليم الجنوبية للمملكة.
 

6- نؤكد تشبثنا الدائم بالولاء للعرش العلوي المجيد، وانخراطنا المتواصل وتجندنا الدائم وراء جلالة الملك محمد السادس نصره الله في كل ما يتخذه من تدابير وخطوات من أجل صيانة وتثبيت الوحدة الترابية والوطنية للمملكة، والحفاظ على الأمن والاستقرار بالمنطقة.


              


الاشتراك بالرسالة الاخبارية