Menu

حزب الاستقلال بإنزكان يخلد ذكرى تقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال


ذكرى 11 يناير 1944 استلهام العبر من الماضي لأجل الحاضر وبناء المستقبل




 
شهدت قاعة بلدية انزكان المهرجان الخطابي التواصلي المخلد لحدث تقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال المنظم من طرف فرع حزب الاستقلال بانزكان تحت شعار: وثيقة المطالبة بالاستقلال قاطرة لربط الماضي بالحاضر.وقد استهل المهرجان الذي ترأسته الأخت السيدة زينب قيوح عضو اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال وحضور مفتش الحزب والكاتب الإقليمي ومكتب الفرع وممثلي تنظيمات الحزب وهيأته الموازية ، بتلاوة  آيات بينات من الذكر الحكيم وترديد النشيدين الوطني والحزبي.ونسق فقرات برنامج اللقاء الأخوان هشام باصور وسعيد أبقال بالعربية والأمازيغية.

وقد افتتح اللقاء بكلمة كاتب فرع الحزب الأخ حميد أوفقير التي جاء فيها ان الاحتفال بالحدث التاريخي الذي صنعه الأجداد والآباء الوطنيون لإحياء ذكرى خالدة في أذهان الشعب المغربي ، وتخليد الذكرى 75 لتقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال ماهي الا مرجعية في تاريخ الحركات التحررية بالعالم.وان اختيار الشعار يقول الكاتب ماهر الا نبع من استحضار الماضي وربطه بحاضر يصنع اليوم الجميع بوحدة وانسجام وتلاحم متين بين مقومات الأمة.وتلته تحية للكاتب الإقليمي الأخ العربي كانسي حيى فيها مجهودات الجميع وضرورة استلهام العبر. وربط الماضي بالحاضر لتجسيد ما ضحى من اجله اطر الحركة الوطنية من اجل تحرير البلاد والعباد بتوجيه وتنسيق مع جلالة الملك محمد الخامس طيب الله تراه والزعيم الراحل علال الفاسي وكافة الرواد.

وتناول الكلمة المفتش الإقليمي ميلود باصور الذي نوه في البداية بأعضاء الفرع على مجهوداتهم وبالخلية الإعلامية للفرع على الشريط الوثائقي التاريخي الذي تم عرضه بالمناسبة .وطالب بتفعيل ترسيم العيد الوطني الأمازيغي كعطلة مدفوعة الأجر ليوم 13 يناير من كل سنة وحي بالمناسبة مختلف الشرائح الاجتماعية المغربية بالسنة الأمازيغية الجديدة.

وعن المناسبة شرح في مستهل كلامه أن الوثيقة هي تاريخ نضالي بامتياز ساهمت فيه الحركة الوطنية التي حاربت به الاستعمار وكانت مفخرة المغرب الذي صنع المجد والحدث لأجل بناء وطن حر موحد ديمقراطي بقيادة الزعيم الراحل علال الفاسي واعضاء الحركة الوطنية التي كان للمرأة الاستقلالية دور هام بالتوقيع على الوثيقة و من خلالها في  شخص الراحلة مالكة الفاسي .
كما ثمن المجهودات التي تبدلها قيادة حزب الاستقلال وقواعده على المستوى المحلي والجهوي من اجل رفع التهميش والتعسفات والقهر المسلط على مختلف الشرائح الاجتماعية مؤكدا على المسؤولين الحكوميين القيام بدورهم اتجاه المواطنين وقضاياهم الاجتماعية والاقتصادية.

والقت الأخت زينب قيوح عضو اللجنة التنفيذية للحزب كلمة الحزب استهلتها بتحية القيادة وعلى رأيهما الأخ نزار بركة الأمين العام واعتذار الأخ عبد الصمد قيوح منسق الجهةمعتبرة أن اللقاء تواصلي بصيغة الاحتفالية احتفالا دى مغزى تاريخي نضالي لإحياء ذلك الماضي التاريخي بأمجاد وكبرياء عظمائه الذين صنعوا الحدث من خلال وثيقة 11 يناير التي جعلت المغاربة لحمة واحدة للمطالبة باستقلال البلاد ووحدة وطنه.

ووقفت الأخت  زينب قيوح عند  الدور الريادي الذي لعبه أطر الحزب بقيادة الزعيم الراحل علال الفاسي الذي رسم معالم التحرر النضالي ومجابهة أعداء الوحدة الترابية .واستطردت في كلمتها الوضع الاجتماعي والاقتصادي الذي تعيشه البلاد حاليا بعد تفشي العديد من التداعيات وتسببت في تسريح العمال وإضعاف القدرة الشرائية وتجميد الأجور واستفحال البطالة والزيادة الصاروخية في المواد الاستهلاكية .

وأبرزت عضوة اللجنة التنفيذية للحزب أن هذا الوضع المقلق يأتي في غياب تصور استراتيجي للحكومة التي فعلا هي غائبة كل الغياب عن مطالب الشعب المغربي، الشيء الذي دفع بحزب الاستقلال داخل المعارضة لأكثر من مرة في إعطاء بدائل للازمة وتقديم تعديلات في مشروع قانون المالية ل 2018 و2019 لإخراج البلاد من هذه الدوامة وانقاد ما يمكن انقاذه.

كما تحدثت عن الوثيقة التي تبناها الفريق الاستقلالية من خلال مبادرة الأخ النائب الحسين أزكاغ لتفعيل وتنزيل مضامين الدستور بشكل عام من قبل الحكومة والموقع عليها من قبل عدد كبير من النواب.

وفي الأخير حيت المرأة الاستقلالية لربطها الماضي بالحاضر من خلال توقيع الأخت مالكة الفاسي لوثيقة 11 يناير التاريخية وحضور العديد من الأخوات بهذا اللقاء اعتبرته الأخت القيادية فرصة للاستمرار وللنضال وللدفاع عن مطالب الشعب المغربي إلى جانب الرجل كما أشادت بأنشطة الفرع المتميزة والهادفة وتجدر الإشارة ان فقرات هذا اللقاء تميزت بتوزيع جوائز على بعض الحاضرين وتكريم بعض رواد الحزب والأمازيغيين من بينهم الشاعر الأمازيغي أحمد أمدهون والعياشي بوعنبر وبعض الوجوه.
 
الحبيب أغريس



              









الاتحاد العام للشغالين بالمغرب