Menu

حزب الاستقلال ينظم وقفة رمزية بإمليل للتنديد بالأعمال الإرهابية والتضامن مع ضحايا الإرهاب




نظم حزب الاستقلال المكتب الاقليمي بمراكش بتعاون مع الاتحاد العام للمقاولات والمهن يوم السبت خامس يناير 2019، وقفة بامليل بين جبال الاطلس الكبير للتنديد وشجب الحريمة النكراء التي اقترفتها الأيادي الارهابية الآثمة في حق الشابتين النرويجية والدنماركية، وهي الوقفة التي ترأسها الأخ عبداللطيف أبدوح عضو اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال ومنسق جهة مراكش أسفي .
 

وافتتح الاخ رشيد كروم مفتش حزب الاستقلال بمراكش المدينة هذه الوقفة بكلمة ترحيبية بالإخوأن  والاخوات كتاب فروع الحزب ومنظماته الموازية وروابطه المهنية والاتحاد العام للشغالين بالمغرب وكتاب قطاعات الاتحاد العام للمقاولات والمهن باقليم مراكش.
 

وبعد ذلك تدخل الأخ عبد اللطيف أبدوح مقدما التعازي لأسرتي الضحيتين، مبرزا أن المغرب كان من الدول الأوائل التي اكتوت بظاهرة الإرهاب، ولذلك كان سباقا في التصدي لها بكل حزم وقوة، عبر الوسائل القانونية والأمينة والقضائية .
 

وأوضح الأخ عبداللطيف أبدوح أن قيادة الحزب من خلال الأخ الأمين العام الأستاذ نزار بركة بادر إلى تقديم تصريح أدان فيه العمل الإرهابي الذي عرفته منطقة إمليل ، مؤكدا أن حزب الاستقلال بمراكش قام بتنظيم  هذه الوقفة ذات الدلالات الرمزية، أولا من وأجل تقديم التعازي لأفراد عائلتي الضحيتين والتعبر عن تضامننا المطلق معهم في  مصابهم الجلل، وثانيا، للتعبير عن رفض حزب الاستقلال ومعها جميع المغاربة لجميع أشكال ومظاهر الإرهاب والكراهية، وتشبثهم بقيم التسامح والتعايش والتضامن، مبرزا أن هذه الجيمة النكراء تعتبر أيضا عدوانا على سكان منطقة إمليل وعلى جميع المغاربة.. 
 

وأكد عضو اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال على ان المغاربة الاحرار الوطنيين بمختلف فئاتهم وشرائحهم اخدين العزم على التصدي لجميع الافكار الشاذة والممارسات الظلامية ن حيث لا مكان للغلو والتطرف والعنف في بلدنا، كما أبرز أن الدين الاسلامي السمح المنفتح على كل من يؤمن بالأخلاق النبيلة والحوار الهادئ بري من مثل هذه الأعمال الإرهابية التي ترتكز على على هدف أساس هو ترويع المواطنين والتسبب في الفوضى والمفتنة وهو أمر يستحيل السماح بحصوله في بلد تتحلى أجهزته الأمنية باليقظة وبالتدابير الوقائية، وينعم بالاستقراروالأمن تحت الرعاية المولوية لأمير المؤمنين جلالة الملك محمد السادس.
 

وانتهز الأخ منسق الحزب بجهة  مراكش آسفي الفرصة، ليجدد الدعوة إلى الحكومة كي تولي المزيد من الاهتمام بالمجال الجبلي وساكنته من خلال بلورة برامج تنموية متعددة الابعاد، كفيلة بمحاربة الفقر والهشاشة، وتمكين الشباب من الاندماج الاجتماعي والاقتصادي عبر التكوين والتأطير والتشغيل وتوفير التحفيزات الضرورية لخلق أنشطة اقتصادية مدرة للدخل ومفرة لفرص الشغل، وبالتالي تحسين مستواهم المعيشي والمساهمة في الرفع من المستوى الاقتصادي لمناطقهم .
 

ونوه الأخ أبدوح بالعمل الجبار المشهود له دوليا، الذي تقوم به اجهزة الامن بكل اصنافها من اجل تامين وحماية بلادنا من ايادي الغدر  والكراهية.
 

وبعد ذلك تناول الكلمة الأخ يونس بوسكسو الكاتب الاقليمي ومفتش الحزب بمراكش، موجها الشكر شكر لجميع من ساهم في إنجاح هذه الوقفة تبنت شعار المحبة والتسامح ونبذ العنف، كما عبرا باسم فروع الحزب بمراكش وباسم رابطة المحامين الاستقلاليين عن استنكاره الشديد للعمل الوحشي الذي اقترفه أناس نزعوا من قلوبهم المشاعر الإنسانية بعد أن  خضعوا لعملية غسل الدماغ .ثم تناول الكاتب الجهوي للاتحاد العام للشغالين بالمغرب الاخ مولاي عبد الرحمان العربي الذي عبر هو الاخر عن التنديد والشجب بالعمل الإجرامي الذي عرفته منطقة إمليل، وفي الإطار نفسه تدخلت الاخت مريم العربي باسم رابطة الصيادلة ورابطة الاطباء الاستقلاليين بمراكش .
 

وأمام الحضور ومشاركة بعض الفعاليات الاجنبية المقيمة بمراكش، تقدم  الاخ الدكتور عبد الحليم المنصوري عن الاتحاد العام للمقاولات والمهن بكلمة الشجب والتنديد والعزاء باللغة الانجليزية.

وفي الختام تلى الاخ لعتابي كاتب الاتحاد العام للمقاولات والمهن بمراكش بيان الوقفة الرمزية للتضامن مع ضحايا الإرهاب والتنديد بجميع الأعمال الوحشية مهما كان مصدرها وأهدافها.

وفي يوم الاحد سادس يناير 2019 , وفي نفس المكان بامليل نظمت الشبيبة الاستقلالية المراكشية وقفتها الاستنكارية، عبرت من خلالها عن رفضها التام للتطرف و العنف.   

  





              








الاتحاد العام للشغالين بالمغرب