Menu

رابطة الاقتصاديين الاستقلاليين تحذر من الانعكاسات الخطيرة لتخلي الدولة عن مساهماتها في قطاعات حيوية


إقتراح إنشاء وكالة وطنية مكلفة بتدبير المساهمات العمومية



رابطة الاقتصاديين الاستقلاليين تحذر من الانعكاسات الخطيرة لتخلي الدولة عن مساهماتها في قطاعات حيوية
حذر المكتب التنفيذي لرابطة الاقتصاديين الاستقلاليين خلال اجتماعه الأخير، المنعقد تحت رئاسة الأخ عبد اللطيف معزوز، من الانعكاسات الخطيرة لتخلي الدولة عن مساهماتها في قطاعات حيوية واستراتيجية، معربا عن انشغاله بهذا الخصوص، كما هو الشأن بالنسبة لتفويت المساهمات العمومية بشركة اتصالات المغرب، الفاعل التاريخي في ميدان الاتصالات وقاطرة الاستثمارات المغربية في المجال التكنولوجي بالخارج.

وسجلت الرابطة أن بعض التجارب أبانت أن تخلي الدولة عن مساهماتها والتحكم في بعض المنشآت، كشركة النقل البحري "كوماناف" ومصفاة "لاسامير"، أدى إلى نتائج عكسية ونجم عنه تدمير بعض المنظومات الاقتصادية المُهيكلة للاقتصاد الوطني، فضلا عن ضياع الآلاف من مناصب الشغل والكفاءات المهنية.

ذلك أن تفويت شركة "كوماناف" حَرَمَ بلادنا من أسطول وطني تاريخي، في وقت يتنامى فيه طلب المغاربة المقيمين بالخارج وتشهد تجارتنا التجارية وبنياتنا التحتية المينائية تطورا غير مسبوق.

كما أن إغلاق مصفاة "لاسامير"، حرم بلادنا من الشركة الوحيدة للتكرير التي كانت تمتلكها ومن قدرة مهمة على تخزين المحروقات، زيادة عن ضياع منظومة اقتصادية متكاملة مرتبطة بالصناعة الكيماوية، وأعداد مهمة من مناصب الشغل و المهن المرتبطة بهذا القطاع.

كما أكدت الرابطة أن التفويتات المبرمجة لمساهمات الدولة في بعض القطاعات لم تكن لتثير القلق لو أنها كانت مندرجة في إطار مقاربة جديدة تسعى للنهوض بالاستثمار العمومي في المشاريع والوحدات الإنتاجية المباشرة، بدلا من تخصيص عائداتها لسد العجز المرتقب في الميزانية، بمقابل تسجيل تطور ملحوظ في منظومات صناعية حديثة، من قبيل صناعة السيارات والطاقات المتجددة، والسكن، والسياحة، وترحيل الخدمات (الأوفشورينغ) والخدمات اللوجيستية، مع ما تخلقه من الآلاف من فرص الشغل، لم تكن لترى النور دون إرادة السلطات العمومية و لولا المساهمة المباشرة للرأسمال العمومي.

كما نبهت رابطة الاقتصاديين الاستقلاليين إلى أن المجهود الاستثماري الوطني، المرتكز أساسا على الاستثمار العمومي بات تأثيره في خلق النمو الاقتصادي وإحداث فرص الشغل في تراجع مستمر، حيث كان يلزم في العقد الأول من سنوات 2000 استثمار ما يعادل 4 في المائة من الناتج الداخلي الإجمالي لإحداث 30.000  منصب شغل، في حين أضحى خلق  10.000 منصب شغل يستلزم ما يعادل 7 في المائة من الناتج الداخلي الإجمالي في السنوات الأخيرة.

ويرجع هذا الوضع، حسب الرابطة إلى تراجع الوقع الإيجابي المنتظر من الاستثمارات العمومية في الاستثمار الخاص. ذلك أن المكاسب التنافسية  المرتقبة من الاستثمارات في البنيات التحتية تتأثر سلبا بأنشطة المضاربة، أو لم يتم تتبعها و مواكبتها لجعلها تخلق ثروة أكبر وفرص شغل مستدامة. وأكثر وفرة.

وفي هذا السياق توصي رابطة الاقتصاديين الاستقلاليين  بما يلي :
 
  1. تقييم نتائج وآثار الاستثمارات العمومية المنجزة في إطار الاستراتيجيات القطاعية أو الترابية، في ضوء الأهداف المسطرة لها؛
  2. سن التدابير التصحيحية من أجل تحسين انعكاسات الاستثمارات العمومية المنجزة، على مستوى خلق القيمة وإحداث فرص الشغل المستدامة؛
  3. إحداث هيأة وطنية تعنى بتدبير مساهمات الدولة. على شكل وكالة وطنية تُمثل  الدولة كمساهم في رأس مال وإدارة شركات ناشئة في قطاعت استراتيجية، لتساهم في النهوض بأداءها واستقرارها وتطويرها.   
  4. وضع برنامج وطني للاستثمارات المنتجة تخصص له ميزانية مهمة يتم اقتطاعها من ميزانية الدولة  المخصصة عادة للاستثمار في البنيات التحتية. ويسهر هذا البرنامج على مواكبة إقلاع وتطور وحماية قطاعات إنتاجية إستراتيجية ومهيكِلة  للنسيج الإنتاجي في بلدنا.
 
ويضطلع البرنامج، الذي سيتم إسناده إلى الوكالة الوطنية للمساهمات العمومية، بالمهام التالية :
 
  1. توحيد وإضفاء الطابع المهني على مقاربة الاستثمار العمومي، في أنشطة ذات قيمة مضافة عالية، اقتصاديا واجتماعيا،  في إطار شراكات بين القطاعين العام والخاص؛
  2. المشاركة في تمويل استثمارات خاصة، تتسم بمخاطر عالية و/أو تتطلب رأسمال مرتفع، لا يستطيع القطاع الخاص تحمله بمفرده.
  3. يلعب دور الرافعة من أجل تعبئة مصادر أخرى لتمويل القطاعات المستهدفة
 
ويمكن لهذا البرنامج، بشكل تدريجي، من ضمان تمويله الذاتي، باعتماد تدبير استراتيجي فعال ومرن لمساهماته في رأس المال
 
  1.  اعتماد رؤية لتنزيل هذا البرنامج الوطني على المستوى الجهوي ليخول لمجالس الجهات الوسائل المالية الضرورية التي تمكنهم من جذب وتحفيز والمشاركة بشكل مباشر في إنجاز استثمارات منتجة مولدة لفرص الشغل، في إطار شراكات بين القطاعين العام والخاص على مستوى الجهات.
  2. تخويل مجالس الجهات وعاء عقاريا جديدا ملائما غ
إن إدراج هذا البرنامج في إطار قانون المالية برسم سنة 2020 سيشكل خطوة أولى نحو إرساء سياسة اقتصادية جديدة من شأنها أن تواكب النموذج التنموي الجديد الذي تنشده بلادنا.

              




الاشتراك بالرسالة الاخبارية










نشر هذا الموقع