Menu

عبد السلام اللبار: تخليد ذكرى 11 يناير مناسبة لربط الماضي بالحاضر




تخليدا للذكرى 75 لتقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال 11 يناير 1944، نظم فرع حزب الاستقلال بتاهلة لقاء تواصليا مع مناضلات و مناضلي الحزب بالإقليم ترأسه الاخ المناضل عبد السلام اللبار عضو اللجنة التنفيذية.

بعد افتتاح اللقاء بآيات بينات من الذكر الحكيم، وقف الجميع لترديد النشيد الوطني و قراءة الفاتحة على أرواح الشهداء المناضلين الاستقلاليين و خاصة المرحوم ادريس سانوج.
ثم تناول الكلمة كاتب فرع الحزب بتاهلة الأستاذ عبد الرحمان بودة الذي أكد في تدخله على وحدة الصف و إعادة اللحمة و ترتيب البيت الداخلي للفرع، و ركز على تميز الحزب بالسبق نحو أخذ المبادرة منذ وثيقة المطالبة بالاستقلال إلى اقتراح نموذج تنموي تعادلي جديد.

بعد ذلك تفضل الأخ عضو اللجنة التنفيذية عبد السلام اللبار الذي ربط في كلمته القيمة ذكرى 11 يناير بشعار اللقاء الذي جمع الماضي بالحاضر لبناء المستقبل ، والذي اشعل في قلوب الحاضرين الحس النضالي ،كما دعا الشباب إلى الانخراط في العمل السياسي و النقابي والجمعوي، مؤكدا على أن مستقبل حزب الاستقلال في شبابه الذي يعتبر أداة للتحول الديمقراطي و فاعلا أساسيا في صنع القرار لتحقيق النموذج التنموي الجديد.

هذا اللقاء الذي نشطه باقتدار المفتش الإقليمي الأستاذ سعيد الوكيلي، تميز بتكريم مجموعة من المناضلين الذين ضحوا بالغالي و النفيس من أجل الحزب بالإقليم و بتاهلة خصوصا، و يتعلق الأمر بكل من الحاج محمد بنشواط قيدوم المناضلين بإقليم تازة، ثم المرحوم ادريس سانوج في شخص زوجته و ابنته، و كذلك الأساتذة أحمد بيوسفي و محمد بولارباح و العربي حمري، هذا الأخير الذي تعذر عليه الحضور لأسباب قاهرة.

و قد عرف اللقاء حضور الأخت سعاد السعدي عضوة اللجنة المركزية، الاخ احمد الزوخ الكاتب الإقليمي و بعض أعضاء المجلس الوطني بالإضافة إلى ثلة من المناضلات و المناضلين من إقليم تازة.وقد استغل الجميع هذه المناسبة التي تصادف بداية السنة الأمازيغية الجديدة 2969 لتجديد المطالبة بجعل هذا اليوم عيدا و طنيا و عطلة مؤدى عنها.
 عبد الرحمان بودة – تاهلة


              









الاتحاد العام للشغالين بالمغرب